نورا برّاح..فيزيائية وعالمة جزائرية اشتهرت في أمريكا بأبحاثها و تجاربها

نورا برّاح..فيزيائية وعالمة جزائرية اشتهرت في أمريكا بأبحاثها و تجاربها

نورا برًّاح عالمة فيزياء جزائرية أستاذة ورئيسة قسم الفيزياء بجامعة “كونكتيكت” الأمريكية..لها مسيرة علمية حافلة، فقد انطلق تحصيلها العلمي من جامعة هواري بومدين بالعاصمة، أين تحصلت على شهادة في العلوم الفيزيائية سنة 1979 أهلتها لمتابعة دراستها بالولايات المتحدة الأمريكية حيث تحصلت على شهادة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة فيرجينيا سنة 1987.

شغلت بعدها منصب زميل ما بعد الدكتوراه (1987-1989) ثم أستاذ مساعد في الفيزياء (1989-1991) في مختبر أرغون الوطني. ثم أصبحت أستاذ مساعد في جامعة ميشيغان ثم أستاذة كاملة العضوية بذات الجامعة سنة 2000. هذا وقد كان لها فرص عديدة كعالمة زائرة، منها جامعة أورساي وجامعة بيير وماري كوري بباريس، ومركز جامعة ستانفورد للتسريع الخطي، ومعهد ماكس بلانك ببرلين، وكذا مختبر لورنس بيركيلي الوطني.

 

هذا وقد عملت نورا براح في العديد من اللجان العلمية مثل لجنة الفيزياء الذرية الجزيئية والبصرية ولجنة الترشيح بالجمعية الأمريكية للفيزياء، واللجنة التنفيذية لعلوم الليزر، واللجان الاستشارية العلمية للمرافق البحثية الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية، وشبكات الاتحاد الأوربي للأبحاث والابتكارات، وأيضا لجان مراجعة الأبحاث الدولية، كما كانت أحد رؤساء المؤتمر الدولي حول التصادم الضوئي والالكتروني والذري.

ذاع صيتها بفضل أبحاثها حول تفاعل الضوء والمادة والتفاعلات والعلاقات بينهما. نشرت العديد من المقالات العلمية في ذات المجال علاوة مشاركتها في تأليف كتاب “فيزياء الكم” مع مارك هامفري وبول فينسينت سنة 2015.

أكسبتها عديد إسهاماتها في المجال تقدير المجمع العلمي، فانتخبت زميلة في الجمعية الأمريكية للفيزيائيين سنة 1999، وحازت على جائزة دافيسون غيرمر في الفيزياء الذرية سنة 2014 تقديرا على أبحاثها وتجاربها في تفاعل الذّرات والجزيئات والأيونات السالبة مع فوتونات الأشعة فوق البنفسجية. ثم انتخبت زميلة في الرابطة الأمريكية للعلوم المتقدمة سنة 2018، وعضوا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم سنة 2019.

لم تقتصر نورا برًّاح على النشاط العلمي فحسب، بل كان لها اهتمام بالغ في تعزيز حضور المرأة في المجال العلمي على النطاقين العالمي والوطني الجزائري، خاصة في العلوم الفيزيائية فترأست ورشة عمل وطنية في الولايات المتحدة لفائدة العلوم الفيزيائية في أقسام الفيزياء والمختبرات الوطنية. كما شاركت في فعاليات الطبعة الثانية لورشات “تدريب وتدعيم المرأة الباحثة في الرقي بأعمالها وأبحاثها” في جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار بالتنسيق مع الجامعتين الأمريكيتين “أوريغون” للكيمياء و”كونكتيكت” للفيزياء سنة 2016.


شاركنا رأيك في نورا برّاح..فيزيائية وعالمة جزائرية اشتهرت في أمريكا بأبحاثها و تجاربها

شاهد ايضا