رمز الثقافة في الجزائر..أكبر و أجمل متحف في إفريقيا للفن الحديث

رمز الثقافة في الجزائر..أكبر و أجمل متحف في إفريقيا للفن الحديث

يقع في شارع ديدوش مراد بقلب العاصمة الجزائرية فهو أكبر وأجمل متحف للفن المعاصر والحديث في إفريقيا، ويُعَد من أهم صروح الثقافة في الجزائر، ومساحة واسعة لمعارض الفن الحديث المنفتحة على العالم…يكتشف الزائر لهذا المتحف نمطا ومظهرا مختلفين للمتحف الأكاديمي، ذلك ان تصميمه مزيج بين هندسة متحف وقصر بطراز معماري زيري اصيل ما جعله تحفة فنية وثقافية نادرة في الجزائر تعطي إحساسا جديدا واندهاش للزوار يتميز عن بقية المتاحف بالجزائر بأنه مزود بنوافذ واسعة وشفافة، يغري بها المارة ويمكنهم من مشاهدة جمال المتحف قبل الدخول إليه

بني المتحف سنة 1909م من تصميم المهندس المعماري الفرنسي هنري بيتي شيد على النمط المعماري الزيري والاندلسي يتربع على مساحة 13الف متر مربع
بني المتحف بأمر من الحاكم الفرنسي العام للجزائر تشارلز سيليستين جونار محاولا من خلال ذلك إقناع الجزائريين بأنه يحمي هوية السكان الأصليين حيث استدعى حرفيين اندلسين مقيمين في الجزائر ، واجبرهم على تصميم المبنى بطراز يمزج بين  ثقافة الجزائر و المعماري الأندلسي بعد الانتهاء منه حول إلى محال تجارية باسم فرنسا تحت اسم *Les Galeries de France وبعد استقلال الجزائر بقي مركز تجاريا لكن باسم الجزائر
أغلق المتحف في التسعينات بسبب الوضع الأمني في تلك الفترة و في 2006م تم تحويله إلى متحف جزائري بعد إعادة تأهيله وإحداث تغييرات على ديكوره من قبل حرفيين ومزخرفين جزائريين في مجال المنمنمات
تم طلاء المبنى من الداخل باللون الأبيض الذي يعَد من الألوان المجردة مازاد من سحره وجودة ديكوره، ويرجع اعتماد هذا اللون كون هذا النوع من المتاحف تتطلب البساطة في ألوانها ليبرز الأعمال الفنية بشكل واضح
في 2008 قررت الحكومة الجزائرية اعتماد المتحف كتراث وطني ومنذ افتتاحه، نظم المتحف أكثر من 40 معرضا وطنيا ودوليا في مختلف التظاهرات من أبزرها وأكبرها معارض ضمن فعاليات *الجزائر عاصمة الثقافة العربية في 2007م و*تلسمان عاصمة الثقافة الإسلامية في 2011م ومهرجان الجزائر الإفريقي والمهرجان الدولي للفن المعاصر في 2009م

شاركنا رأيك في رمز الثقافة في الجزائر..أكبر و أجمل متحف في إفريقيا للفن الحديث