جوهرة سياحية طبيعية في الجزائر..حمام المسخوطين “المسك و الطين “بـ15صورة

حمام المسخوطين،”المسك و الطين”, حمام دباغ أو حمام الشلالة يقع على بعد 25 كلم من ولاية قالمة في الجزائر  مهما تعددت المسميات الا أن كلها تصب في مكان واحد ،   يعد من أشهر الحمامات المعدنية في الجزائر، فمياهه تنبع من باطن الأرض بدرجة حرارة تصل 100 درجة مئوية و هي الثانية عالميا بعد براكين ايسلندا. ويجد العديد من المرضى العلاج الطبيعي التقليدي في هذه الحمامات المعدنية المنتشرة في الجزائر، وهذا الحمام يتميز بالهدوء والجمال والمنظر الطبيعي الخلاب..

أصل التسمية:

يعود أصل كلمة حمام المسخوطين الى أسطورة قديمة ترويها الأجيال عن بعضها البعض ، بأن الصخور المتواجدة في منطقة الحمام و المتصاعدة بجانب الشلالات هي عبارة عن أشخاص مسخوا بسبب كفرهم و تعديهم على حدود الله ، عندما أراد الأمير بتلك المنطقة الزواج من أخته ، مما أدى الى غضب الله عليه فقام بتحويل العروسين و المدعوين الى حجارة تتدفق منها المياه المعدنية.

و يرجع علماء الأثار اسم الحمام الى العهد العثماني حينما استغلت مياه هذا الحمام لعلاج الأمراض و الأوجاع .

هناك رأي ثالث يقول بأن سبب التسمية “مسخوطين” راجع الى السكان القدامى له ، حيث كانوا يتداوون بالمسك و الطين ” مسك وطين” و قاموا بتحويل الاسم الى “مسخوطين”.

. أما من ناحية الاستجمام، الهدوء و التأمل في صنع الخالق و جمال المنظر ، فالصخرة الكلسية التي يرقد تحتها البركان الخامد كفيلة بأن تنسيك متاعب الأسبوع و هموم الأيام، حقيقة انها صورة معبرة لوحدها، متمثلة في شلال بمياه ساخنة متدفقة، يعجز اللسان عن التعبير نظرا لخلابة المنظر،فعندما تتوغل في مجاري هذه الشلالة يثير انتباهك حبات البيض الملقاة داخل الحفر و الفتحات الصغيرة و التي أعدت لسلقها فوق درجة حرارة عالية و تعتبر عملية سلق البيض عادة مكتسبة من سكان المنطقة.


شاركنا رأيك في جوهرة سياحية طبيعية في الجزائر..حمام المسخوطين “المسك و الطين “بـ15صورة

شاهد ايضا