بالفيديو : تعرف عاى 5 من أجمل و أشهر أفلام المخرج الجزائري الراحل موسى حداد

ولد موسى حداد في سنة 1937 و عمل كمساعد للمخرج الايطالي جيلو بونتيكورفو في فيلم “معركة الجزائر” و كذا مع اينزو بيري في فيلم “ثلاثة مسدسات لسيزار” أما عمله الأول “المفتش الطاهر” فقد أمضاه سنة 1967 ليتبعه فيلم “عطلة المفتش الطاهر” سنة 1972.
اشرف موسى حداد على إخراج فيلم “أطفال نوفمبر” سنة 1975 و “تحرير” سنة 1982 و كذلك “ماد إين” سنة 1999 قبل ان يخرج فليمه “حراقة بلوز” في سنة 2012.

لقطات من فيلم أطفال نوفمبر -1975 –

في سبعينيات القرن الماضي لم يكن هناك عدد كاف من الأفلام الجزائرية التي تحمل روح الكوميديا، أو تقدم شخصية رسمية بثوب هزلي، وقادرة على أن تجمع العائلات حولها أمام شاشة التلفاز للضحك والاستمتاع بلقطات ترسمها مواقف طريفة وبلهجة بسيطة.. هكذا قرر موسى حداد اختيار الطريق الصعب في التوقيت الصعب، وراهن على سيناريو فيلم ”عطلة المفتش الطاهر“ الذي كتبه الفنان الراحل حاج عبد الرحمن، وقد راهن في الوقت نفسه على خفة دمه كممثل ومنحه دور البطولة، ليتحول العمل فيما بعد إلى أيقونة لا يزال الشعب يعتز بها حتى اليوم. ورغم أن حاج عبد الرحمن رحل عن عالمنا في عزّ الشباب (1940-1981)، فإن أداءه لدور شخصية ”المفتش الطاهر“ ظل راسخا في الأذهان ومسافرا بين الأجيال.

المفتش الطاهر

موسى حداد الذي لا نعرف عنه الكثير هو من رافق نجاح ”المفتش الطاهر“، واختار في المقابل أن يبقى في الظلّ، ويترك رفاقه في العمل في مهمة المُضي إلى أبعد نقطة من الشهرة، لتجاوز حدود الخيال شهرة ”المفتش الطاهر“ ورفيقه الدائم ”لابرانتي“ التي جسدها الممثل الراحل يحيى بن مبروك، وقد دعم المخرج هذا العمل بخبرة واحد من أهم الممثلين الجزائريين على الإطلاق هو الممثل الراحل حسن الحسني الذي كان يتمتع بشهرة كبيرة خلال تلك الفترة.

عطلة المفتش الطاهر

 

النجاح المبهر الذي حققه فيلم ”عطلة المفتش الطاهر“؛ فتح شهية التفلزيون الجزائري لإنتاج فيلم جديد بالنكهة نفسها، وقد وقع الاختيار على المخرج ليقدم تجربة في هذا السياق، وقد جاءت بعنوان ”حسان طيرو في الجبل“ عام 1978، وتم اختيار الممثل الراحل رويشد لأداء دور البطولة، وذلك بعد النجاح الباهر الذي حققه رويشد في شخصية ”حسن طيرو“ في فيلم يحمل العنوان نفسه أخرجه لخضر حامينا عام 1968.

حسان طيرو

ولأن الشباب الجزائري اليوم لم يعد يفكر إلا في الهجرة، وأصبحت أخبار السواحل حقيقة تستيقظ عليها الجزائر كل صباح بتعداد الجثث التي يلفظها البحر؛ اختار موسى حداد في آخر أفلامه أكثر القصص تعقيدا ليحكي قصة من يُطلق عليهم اليوم لقب ”الحراقة“، ليجمع حكاية ”المهاجرين غير الشرعيين“ في فيلم بعنوان ”حراقة بلوز“.

يعتبر هذا الفيلم آخر عمل أخرجه، وهو من إنتاج شركة ”موسى حداد للإنتاج“ مع الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي عام 2012، وقد عُرض في إطار المسابقة الرسمية لمهرجان أبو ظبي في العام نفسه، ومنذ ذلك العرض لم يأخذ العمل حقه من الاهتمام كغيره من عشرات الأفلام الجزائرية التي تعاني الإهمال وعدم التوزيع.

حراقة بلوز

المصدر : wikipedia.org
doc.aljazeera.net


شاركنا رأيك في بالفيديو : تعرف عاى 5 من أجمل و أشهر أفلام المخرج الجزائري الراحل موسى حداد

شاهد ايضا