إطلالة رائعة على واحة بوسمغون…قصور عتيقة ومناظر طبيعية ساحرة

إطلالة رائعة على واحة بوسمغون…قصور عتيقة ومناظر طبيعية ساحرة

واحة بوسمغون التابعة لدائرة بوسمغون بولاية البيض والتي تقع في جنوب الهضاب العليا الغربية للجزائر
تحدُها شمالاً دائرة الشلالة، من الشمال الشرقي بلدية المحرة، من الجنوب الشرقي دائرة الأبيض سيدي الشيخ،
من الجنوب بلدية البنود ومن الغرب دائرة عسلة التابعة لولاية النعامة.

تتميز هذه الواحة الجميلة ذات الاكثر من عشرة الاف نخلة و الواقعة قرب الاطلس الصحراوي بلغة سكانها الذين يتحدثون الشلحية .

تقع بوسمغون وسط جبال “القصور” المنتمية لسلسلة الأطلس الصحراوي، وترتفع أراضيها بـ 1199 م فوق سطح البحر. يحاصرها غرباً جبل “تانوت” (ومعناها في الأمازيغية البئر الصغير)، أما شرقاً فيحصرها .جبل “تامدَّه”، و على العكس من ذلك فهي مفتوحة من الجهتين الجنوبية و الشمالية، وإن كان الانفتاح في الشمال أكثر.

بمحاذاة البلدة غرباً يمر وادي سمح بقيام واحة تمتد لمسافة 4 كلم تقريباً، وارتبط مصير السكان بها ارتباطاً وثيقاً، حيث كانت إحدى العوامل الرئيسية التي ساعدتهم على الاستقرار وشكلت نمط عيشهم. إن وجود المياه بكثرة ووفرة الأراضي الزراعية دفعت سكان بوسمغون إلى ممارسة الزراعة منذ القديم، فوفرت لهم أنواعاً مختلفة من الخضروات والحبوب والفواكه. إلى جانب الفلاحة مارس السمغونيون الرعي مثلهم مثل كل سكان المناطق المجاورة، عاش سكان بوسمغون في “القصر القديم” منذ قرون، وهو عبارة عن شبه قلعة بُنيت وفق هندسة معمارية راقية تتماشى مع طبيعة المنطقة ومناخها، واعتمدت على الطين كمادة أولية للبناء، ولا زالت إلى يومنا هذا شامخة.

 


شاركنا رأيك في إطلالة رائعة على واحة بوسمغون…قصور عتيقة ومناظر طبيعية ساحرة

شاهد ايضا