وزراء الداخلية والسكن والمياه يدشنون ويغادرون في جنح الظلام!

وزراء الداخلية والسكن والمياه يدشنون ويغادرون في جنح الظلام!

تفاديا لاحتجاج المواطنين ومطاردتهم ببشار
ألغى وزراء الداخلية والجماعات المحلية، الموارد المائية، والسكن، الزيارة التي كانت مبرمجة للمقاطعة الإدارية بني عباس، في ثاني يوم من زيارتهم إلى ولاية بشار.
وجاء قرار الإلغاء، بعد اجتماع طارئ، عقد في ساعة متأخرة من مساء السبت، بمقر الولاية، جمعهم بالسلطات الأمنية والإدارية للولاية، حيث أجمع الحاضرون على ضرورة تفادي الانزلاقات والحفاظ على الاستقرار، لا سيما بعدما شهده اليوم الأول من الزيارة، من توتر واحتجاجات قوية للشارع الرافض حلول وزراء حكومة بدوي بالولاية.
ومن ذلك، قطع المتظاهرون طريق الوفد الوزاري، الذي كان متجها لتدشين مركز مكافحة السرطان. وفي مساء اليوم ذاته، منع سكان مدينة تاغيت الوزراء من التنقل داخل المدينة لتدشين عيادة متعددة الخدمات، باعتبارهم “يمثلون حكومة غير شرعية، وغير معترف بها من طرف الشعب” حسب المحتجين، ما أرغم الوفد على البقاء داخل مقر الدائرة لمدة ثلاث ساعات، عاد بعدها إلى عاصمة الولاية، التي انطلق منها نحو مدينة القنادسة، التي استقبله محتجوها بالحجارة، مرغمين إياه على العودة أدراجه.
ولتجاوز غضب المواطنين، “تسلل” الوزراء فجرا إلى القنادسة، حيث دشنوا معهد الموسيقى، ثم إلى تاغيت حيث دشنوا العيادة قبل طلوع الشمس وخروج المواطنين من منازلهم. وبعدها اجتمع الوفد مع مسؤولين محليين في مقر الولاية، ليغادر نحو المطار ويعود إلى العاصمة، وهذا ما خلف تعليقات وسط الشارع، تقاطعت في استغرب سلوك الوزراء، الذي رسخ قناعة الشارع بافتقار الحكومة إلى الشرعية، بدليل عجز ممثليها عن تدشين مشاريع، واضطرارهم إلى تدشينها والناس نيام.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا