هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية

هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية

مديرة التربية لولاية البليدة لــ”البلاد”

أكدت مديرة التربية لولاية البليدة، غنيمة آيت ابراهيم، أن لجنة التأديب ستجتمع اليوم، للنظر في الإجراءات العقابية اللازمة التي سيتم اتخاذها في حق 12 تلميذا تورطوا في الاعتداء  على المشرفة التربوية، بمتوسطة “الأمير عبد القادر”، بأولاد يعيش في البليدة، حيث سيتم تحويلهم إلى مؤسسات أخرى، مع توجيه إنذارات لهم.

وأوضحت المسؤولة الأولى على مديرية التربية اليوم، في تصريح لـ«البلاد”، أنه لا يمكن تقبل مثل هذه التصرفات التي مست موظفة بمؤسسة تربوية، حيث أنه مباشرة عقب الاطلاع على الصور، تم مطالبة مدير المؤسسة بتقرير مفصل عن الحادثة بالرغم من أنها حدثت خارج أسوار المؤسسة التربوية، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقهم، حيث  سيتم إحالة التلاميذ البالغ عددهم 12 تلميذا المورطين في الاعتداء على الموظفة بعد خروجها من مقر العمل على لجنة التأديب، التي ستجمع اليوم  للفصل في العقوبات التي ستطال التلاميذ لرد الاعتبار لها. وعن نوعية العقوبات، ذكرت المتحدثة، أنه سيتم إما تحويل التلاميذ إلى مؤسسات أخرى وتوجيه إنذرات كتابية لهم تدرج في ملفاتهم. وأشارت في هذا الشأن أنه لا يمكن فصل التلاميذ رغم جسامة الخطأ الذي ارتكبوه، على اعتبار أنهم قصر ودون 16 سنة، حيث تتراوح أعمارهم بين 12 و14 سنة.

وأشارت المتحدثة إلى أنه تم تشكيل لجنة يترأسها الأمين العام للمديرية ستقوم بزيارة المؤسسة اليوم، حيث ستجتمع مع أولياء التلاميذ الذين تم استدعاؤهم، وكذا مع المشرفة التربوية للتأكد من أن تنازلها عن الشكوى ضد التلاميذ كان بمحضر إرادتها ودون إكراه. وأشارت المسؤولة ذاتها، أنه سيتم تحسيس وتوعية التلاميذ بمثل هذه الأفعال، داعية الأولياء إلى تحذير أبنائهم من مثل هذه التصرفات.

من جهتها، دعت نقابة مؤسسة الأمير عبد القادر بأولاد يعيش بالبليدة إلى تنظيم وقفة احتجاجية اليوم، أمام مقر المؤسسة تضامنا مع المشرفة التربوية التي تعرضت للاعتداء من طرف التلاميذ.، ودعت الوصاية إلى  مراجعة النصوص القانونية المؤطرة والمنظمة للمجلس التأديبي.

وأكد بيان لنقابة المؤسسة لعمال التربية لولاية البليدة، استنكاره الشديد للإعتداء الطائش من مشاغبي متوسطة “الأمير عبد القادر” بأولاد يعيش ـ البليدة، في حق الأخت والزميلة المشرفة التربوية في مشهد يأسف له الجميع، في الوقت الذي يفترض أن نقف فيه معترفين بفضل من قاموا بعمل شاق ومتعب طيلة الموسم الدراسي.

وحمّل التنظيم المسؤولية لكل الجهات المعنية بحماية حرم المؤسسات التربوية، رغم المطالب المرفوعة في هذا الشأن مع بداية الموسم الدراسي المنصرم، كما طالب بمتابعة المقصرين مع مراجعة النصوص القانونية المؤطرة والمنظمة للمجلس التأديبي،  ودعا إلى تنظيم  وقفة احتجاجية أمام مدخل متوسطة “الأمير عبد القادر” بأولاد يعيش اليوم، على الساعة العاشرة صباحا، تضامنا مع المشرفة التربوية.

 

“الكلا” تستنكر التصرفات الهمجيـــة للتلاميذ.. وتعلن مساندتها للمشرفة التربوية

عبّرت نقابة مجلس الثانويات الجزائرية، عن مساندتها المطلقة وتعاطفها مع المشرفة التربوية التي تعرضت للاعتداء عن طريق الرشق بالبيض والفرينة من قبل تلاميذ أمام مقر عملها بإحدى المتوسطات الكائنة بأولاد يعيش في البليدة، مستنكرة هذه التصرفات الهمجية التي لا تمت للتربية بأي صلة.

وأكدت نقابة “الكلا” أن مثل هذه التصرفات الهمجية والممارسات العدوانية ضد المدرسين، هي نتيجة تخلي الأسرة عن أدوارها في التربية والتثقيف والرعاية والإحاطة، وعليه فالطفل لا يشعر بوجود رقابة عليه، لذلك يفعل ما يحلو له حتى يتجاوز كل الحدود، ليدخل في متاهة العنف ويقع بين أيدي العصابات والمخدرات.

ودعت النقابة إلى فتح تحقيق عاجل وفوري لتحديد المسؤوليات، واتخاذ الإجراءات الردعية المناسبة ضد المتعدين، على أن تتحمل الجهات الوصية المسؤولية التاريخية في صون هيبة موظف التربية وحرمة المدرسة العمومية.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا