نواب اليمين الفرنسي يحوّلون مظاهرات مناصري الخضر إلى “قضية دولة”

نواب اليمين الفرنسي يحوّلون مظاهرات مناصري الخضر إلى “قضية دولة”

دعوا الوزير الأول الفرنسي إلى اتخاذ إجراءات ردعية ضدهم

يواصل نواب اليمين المتطرف الفرنسي، دعواتهم لقمع الجزائريين، الذين يخرجون في احتفاليات عقب مباريات الخضر في نهائي كأس أمم إفريقيا، حيث طالب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الجمهوري، كريستيان جاكوب، الوزير الأول الفرنسي بالتدخل ضد المتظاهرين الجزائريين.

وساق النائب الفرنسي، عن حزب نيكولا ساركوزي، مجموعة من الادعاءات المناهضة للجزائريين المقيمين بفرنسا، والذين يخرجون للاحتفال ابتهاجا بنصرة الخضر في نهائيات الأمم الإفريقية، حيث ادعى أن السيدة الجزائرية الأصل التي توفيت في حادث دهس بالسيارة تسبب به مناصر جزائري، لكن الحقيقة أن مواطن مغربي مقيم بفرنسا.

وذهب اليمين المتطرف الفرنسي أبعد من ذلك، عندما طالب عناصر شرطة بلاده بإطلاق النار على المتظاهرين لتفريقهم.

وكان النائب الفرنسي حزب التجمع الوطني الفرنسي الممثل لليمين المتطرف، جوليان أودول، قد دون في تغريدة على صفحته الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل مواجهة نيجيريا، تمنى هزيمة المنتخب الجزائري من أجل توقف الاحتفالات بالعاصمة الفرنسية باريس. ودخل في نقاش حاد مع اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز، الذي رد عليه بعد الفوز بتغريدة قال فيها باستهزاء: “هذه المخالفة هدية لك يا جوليان أودول … نحن معا”، مرفوقة بالعلمين الجزائري والفرنسي. كما رد أيضا الدولي الجزائري يوسف عطال قائلا: “الغلبة للأقوى”.

 

 

كما انضمت المغنية الفرنسية الشهيرة بريجيت باردو، المعروفة بمعاداتها للعرب والمسلمين، إلى الحملة المتطرفة ضد الجزائريين في فرنسا، بتصريحات قالت فيها إنها مصدومة من تحول يوم احتفالات العيد الوطني لفرنسا إلى عيد وطني جزائري. وذلك بعد تزامن التاريخ باحتفالات الجزائريين بفوز المنتخب الوطني لكرة القدم على نيجيريا وتأهله للنصف النهائي.

 

شاركنا رأيك في نواب اليمين الفرنسي يحوّلون مظاهرات مناصري الخضر إلى “قضية دولة”

شاهد ايضا