محرز.. ورقة غوارديولا الرابحة

محرز.. ورقة غوارديولا الرابحة

تخلّص من لقب “الجوكر” الذي كان لصيقاً به
أصبح محرز محور حديث الصحافة الأوروبية، وحتى العالمية التي بحثت في أسباب تألقه اللافت هذا الموسم. وخصّ موقع “ماكسيفوت” الرياضي الفرنسي، النجم العربي، بتقرير مطوّل ذكّر فيه بتطوره الهائل بعد كأس أمم أفريقيا، ودوره البارز في النتائج التي يحققها “السيتي”.

وعنون ذات الموقع تقريره: “محرز، السّلاح الفتّاك الجديد لغوارديولا”، في إشارة واضحة إلى المكانة التي أصبح يحظى بها النجم العربي في الفريق الأزرق السّماوي، وتأثيره الواضح على النتائج الجيدة التي يحققها الفريق.

تخلّص محرز من لقب “الجوكر” الذي كان لصيقاً به، في الموسم الماضي، حيث عانى كثيراً على دكة الاحتياط، لكن لمسته كانت واضحة في المباريات التي شارك فيها في مختلف المسابقات والألقاب الأربعة التي نالها، إذ شارك في 44 مباراة؛ منها 28 لقاء كلاعب بديل، وسجّل 12 هدفا ومثلها من التمريرات الحاسمة.

وحافظ النجم العربي الجزائري على مستواه المتصاعد، منذ أكثر من شهر ونصف، واتضح ذلك جلياً من خلال الأرقام والإحصائيات التي حققها، حيث اشترك في 8 أهداف سجلها الفريق في المباريات السبع الأخيرة، بواقع 3 أهداف سجلها و5 تمريرات حاسمة، وأبرزها في مباريات ويستهام وإيفرتون في الدوري، وشاختار دونيتسك ودينامو زغرب في دوري الأبطال، وكان يمكن لمحرز أن يرفع أكثر من إحصائياته وأرقامه، لو تم استغلال 5 على الأقل من تمريراته السحرية لزملائه في وضعيات سانحة للتهديف.

كل هذه العوامل والمعطيات، جعلت من محرز اليوم “سلاحاً فتّاكاً” إضافياً بين يدي المدرب الإسباني بيب غوارديولا، وورقة رابحة تماماً، يجب استغلالها بأفضل طريقة قصد المضي قدماً لحصد كل الألقاب الممكنة هذا الموسم، وعلى رأسها دوري الأبطال، الذي يبقى اللقب الوحيد المستعصي على “السيتيزنس”، خصوصاً وأنّ محرز يقدم خلال البطولة أفضل مستوياته.

ويعود سر التطور الهائل لمحرز وتحرّره من كل الضغوط هذا الموسم، لبطولة كأس أمم أفريقيا الأخيرة في مصر، التي قاد فيها منتخب الجزائر لتحقيق اللقب، وذلك بشهادة غوارديولا، الذي قال بخصوص ذلك: “رياض يلعب بطريقة استثنائية منذ بداية الموسم. لقد جاء إلينا بعقلية لا تصدّق، هو لاعب كبير وأنا سعيد لأجله، لأنه يلعب بمستوى خيالي”.

وأضاف غوارديولا: “كلنا يشعر بأنّ شيئاً ما سيحدث كلما يحصل رياض على الكرة في مناطق المنافسين، وأعتقد أنّ كأس أفريقيا بيّنت له إلى أي درجة يمكنه أن يكون جيداً. هو يعرف ذلك تماماً، ولكن قيادته منتخب بلاده لتحقيق اللقب الأفريقي كانت مهمة جداً له”.

شاركنا رأيك في محرز.. ورقة غوارديولا الرابحة

شاهد ايضا