قايد صالح: على الشعب أن يتحلى بيقظة “شديدة” وأن يضع يده في يد جيشه

قايد صالح: على الشعب أن يتحلى بيقظة

الجزائر – دعا نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، من ورقلة، الشعب الجزائري إلى أن يتحلى بيقظة “شديدة” وأن “يضع يده في يد جيشه وأن لا يسمح لأصحاب المخططات الخبيثة بالتسلل بين صفوفه”.

وأكد الفريق قايد صالح في كلمته التوجيهية، أمس الاثنين، أمام إطارات وأفراد الناحية العسكرية الرابعة في ثاني يوم من زيارته خصصه لتفقد بعض وحدات القطاع العسكري ببسكرة، أن النهج المتبع في مجال مكافحة الفساد “يرتكز على أسس صلبة وبني على معلومات دقيقة”، مبرزا أن جهاز العدالة يستحق الشكر والتقدير على جهوده المبذولة في معالجة مختلف الملفات، وهو ما يفرض على الشعب الجزائري أن يتحلى بيقظة شديدة وأن يضع يده في يد جيشه وأن لا يسمح لأصحاب المخططات الخبيثة التسلل بين صفوف الشعب مهما كانت الظروف والأحوال”.


إقرأ أيضا:  قايد صالح: الإسراع في تشكيل الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية


 وأشار نائب وزير الدفاع الوطني إلى “التحدي الكبير المتمثل في محاربة الفساد الذي أصبحت له امتدادات سياسية ومالية وإعلامية ولوبيات متعددة متغلغلة في مؤسسات البلاد”، مؤكدا أن النهج المتبع في مجال مكافحة الفساد استلزم “رصد وتفكيك كافة الألغام المزروعة في مختلف مؤسسات الدولة وقطاعاتها”.

وهو نهج –مثلما قال– “يرتكز على أساس متين وصلب”، لأنه مبني على “معلومات صحيحة ومؤكدة ويستند إلى ملفات ثابتة القرائن ملفات عديدة وثقيلة بل وخطيرة، مما أزعج العصابة وأثار الرعب لديها، فسارعت إلى محاولة عرقلة جهود الجيش الوطني الشعبي وجهاز العدالة”.

وأكد أن “ما تلقاه العدالة في هذا الشأن من تضامن من الشعب الجزائري هو ضمانة أخرى وأساسية تكفل للعدالة مواصلة أداء دورها وإتمام واجبها الوطني ضمن هذا المسار التطهيري السليم، والتي تستحق منا اليوم كل الشكر والتقدير على الجهود المثابرة في معالجة ملفات الفساد الكثيرة والمتراكمة”.


إقرأ أيضا: قايد صالح: إجراء الانتخابات الرئاسية يضع حدا لمن يحاول إطالة أمد الأزمة


وأضاف قائلا: “تلكم رسالة قوية من الشعب الجزائري على استحسانه هذا المسعى القانوني العادل والمنصف وعلى تبنيه لصوابية هذا السبيل القويم”.

كما تطرق الفريق قايد صالح الى ذكرى يوم الطالب، مبرزا أن هذه المحطة التاريخية تحمل “معاني ودلالات عميقة عن مدى وعي الطالب الجزائري وإدراكه لحقيقة المصلحة العليا لبلاده”، مشيرا الى “هذا الموقف الوطني والمبدئي للطلبة يبقى رمزا بارزا من رموز توافق الجزائريين وحرصهم على أن تبقى الجزائر فوق كل اعتبار”.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا