زيارة موجهة لفائدة وسائل الإعلام للمركز 552 للتدريب المتخصص في النقل بالغمري

زيارة موجهة لفائدة وسائل الإعلام للمركز 552 للتدريب المتخصص في النقل بالغمري

معسكر – نظم المركز 552 للتدريب المتخصص في النقل “الشهيد رقيبة الغالي” بالغمري (معسكر) التابع للناحية العسكرية الثانية يوم الخميس زيارة موجهة لفائدة وسائل الإعلام.

و أبرز قائد المركز المقدم، لعثامنية معمر في كلمة بالمناسبة أن هذه الزيارة تھدف إلى “تعريف وسائل الإعلام الوطنية بدور سلاح النقل في الجيش الوطني الشعبي ومھام مركز التدريب للغمري المتخصص في تدريب الرتباء والجنود الاحتياطيين والمتعاقدين في النقل العسكري الخفيف والثقيل وفي سياقة الدراجات النارية”.

واضاف أن “المركز 552 للتدريب المتخصص في النقل مدرسة لصقل الرجال مهمته تخريج رجال أكفاء قادرين على السياقة في مختلف الظروف الطبيعية و المناخية و تحمل أعباء القتال في مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي حيث تمتاز منظومته التكوينية بالتطور و ترتكز على تهيئة الفرد بدنيا و نفسيا و تلقينه مختلف مهارات السياقة و المهارات القتالية و تمكينه من التحكم الجيد في مختلف أنواع الاسلحة الموضوعة تحت تصرفه و في إطار تأدية مهامه كسائق مقاتل و مسلحا بروح الانتماء لجيشه الوطني و حبه لوطنه و استعداده للتضحية في سبيله”.

واشار المقدم لعثامنية إلى أنه “وفقا لتوجيهات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي نعمل على الرفع من مستوى التكوين و توفير كل سبل نجاحه و ذلك من خلال تطوير منظومة التدريب باستمرار و توفير مكونين ومدربين أكفاء بمقدورهم تقديم إضافة نوعية في التكوين و التدريب تماشيا مع متطلبات المهام التي توكل إلى السواق المقاتلين وفقا للرهانات و التحديات التي يواجهها بلادنا”.

وتم بنفس المناسبة عرض شريط وثائقي يعرف بھذه المؤسسة منذ تأسيسھا سنة 1985 تحت تسمية المركز 551 للتدريب المتخصص في النقل بالعلايق (المسيلة) بالناحية العسكرية الأولى ثم نقله تحت نفس الاسم إلى بلدية الغمري بولاية معسكر في 17 فبراير 1991 إلى إعادة تسميته في 8 يناير 1996 باسم المركز 552 للتدريب المتخصص في النقل ثم تسميته باسم الشھيد رقيبة الغالي يوم 7 مايو 2016.

كما نظمت ضمن ھذه التظاھرة الاعلامية التي تدخل في إطار تنفيذ مخطط الاتصال لسنة 2019 المصادق عليه من قبل القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي زيارة لمختلف وحدات المركز و ورشاته التي تقدم تدريبا نظريا و تطبيقيا في السياقة لمختلف العربات الخفيفة و الثقيلة إضافة إلى التدريب القاعدي العسكري.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا