زروال أدلى بشهادته لدى المحكمة العسكرية (حصري)

زروال أدلى بشهادته لدى المحكمة العسكرية (حصري)

كشف مصدر عليم لـ”سبق برس” أن رئيس الجمهورية السابق، اليامين زروال، أدلى بشهادته في القضية المتابع فيها السعيد بوتفليقة والفريق المتقاعد محمد مدين والجنرال المتقاعد عثمان طرطاق، بالإضافة إلى الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون.

وأكد المصدر أن شهادة الرئيس السابق تم تدوينها في محاضر المحكمة العسكرية بالبليدة التي تتابع المتهمين، دون أن يفصل في تاريخ تقديم زروال لشهادته امام المحكمة بصفة مباشرة بناء على الإجراءات القانونية المتبعة أو تقديمه لشهادة مكتوبة.

وبالإضافة إلى شهادة زروال، قدم كل من وزير الدفاع السابق، خالد نزار، ورئيس المجلس الدستوري السابق، الطيب بلعيز، شهادتها أمام قاضي التحقيق العسكري في إطار التحقيق المفتوح في نفس القضية.

وكان رئيس الجمهورية السابق نشر بيانا يوم 2 أفريل الماضي أعلم فيه الرأي العام بانه استقبل يوم 30 مارس بطلب منه الفريق المتقاعد محمد مدين الذي حمل له اقتراحا لرئاسة هيئة مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية. وأكد له أن الاقتراح تم بالاتفاق مع السعيد بوتفليقة، مستشار لدى الرئاسة.

وفي نفس اليوم أصدرت وزارة الدفاع الوطني بيانا ورد فيه أن “بتاريخ 30 مارس 2019، تم عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور”.

وأصدر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، يوم 5 ماي الجاري، أوامر بإيداع كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة الحبس المؤقت بتهم “المساس بسلطة الجيش” و “المؤامرة ضد سلطة الدولة”.
وأوضح نفس بيان للنيابة العامة العسكرية أن “الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة قام بتكليف قاضي تحقيق عسكري بمباشرة إجراء التحقيق، وبعد توجيه الاتهام، أصدر هذا الأخير أوامر بالإيداع في الحبس المؤقت للمتهمين الثلاثة”.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا