دورية لعمامرة … تطمين للحلفاء أم استقواء بالخارج؟

دورية لعمامرة … تطمين للحلفاء أم استقواء بالخارج؟

ظلّت السلطة الحاكمة على مدار العشريتين الماضيتين تُحذر مما تسميه بـ “الأيادي الأجنبية” وتُلصقها بكل حركة احتجاجية مهنية أو إجتماعية، تمامًا كما حصل في قضية الغاز الصخري، أو أزمة غرداية…، لكن منذ انطلاق حراك 22 فبراير تغيرت القاعدة على ما يبدو وباتت الحكومة هي تفتش عن “الدعم” الخارجي. زيارات نائب الوزير الأول، رمطان لعمامرة، إلى بعض العواصم في خضم حراك شعبي لم تشهده الجزائر من قبل، أثارت جدلًا واسعًا في البلاد على المستويين الشعبي والسياسي، بعدما عكست إهتمام حكومة بوتفليقة -المغضوب عليها- بطمأنة الخارج، مقابل إدارة ظهرها لمطالب الداخل. وفجّر تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي بقوله : ”لقد قام الزميل الجزائري(لعمامرة) باطلاعنا على الوضع في الجزائر، وشاركنا خطط قيادة البلاد في المستقبل القريب، ونحن ندعم هذه الخطط” وتساءل كثيرون عن نوعية هذه الخطط ياترى؟. بينما قال وزير الخارجية رمطان لعمامرة في مؤتمر صحفي بموسكو، إنه ”التمس من صديقه لافروف، أن تكون موسكو أول شريك دولي يتفهم الوضع الداخلي في الجزائر، باعتبار أن الروس تربطهم بالجزائر علاقات شراكة استراتيجية وتاريخية”. وهاجم نشطاء لعمامرة، بسبب ما وصفوه “إستنجاد” بالخارج، وأكدوا أنها محاولة فاشلة من النظام الجزائري لـ”وأد” الحراك الشعبي السلمي، الرافع لمطالب سياسية واضحة وهي الدعوة إلى تنحي بوتفليقة ورحيل كل الوجوه الحالية للسلطة. وكتب أحدهم “عار عليكم الاستقواء بالخارج. نريد لهذا الهاشتاق أن يكون عالمي فيصفع العصابة على وجهها القبيح. فليشهد التاريخ ألا أحد تدخل في شؤوننا لولا ذهاب النظام الجزائري للخارج للاستنجاد بالأعداء ضد الشعب هذا الشعب في عز نكسته ورغم القمع الذي مارستموه عليه طيلة 60 سنة ولم يفكر يوم بالاستنجاد بالخارج النظام هو من فعلها …سجل يا تاريخ”. بينما قالت الإعلامية فتيحة بوروينة “عندما ( تعريهم) شعوبهم يبحثون عن ( أغطية) في الخارج” موجهة في منشور ثان تحذيرات إلى المتظاهرين السلمين قائلة “جماعة التمديد تمر إلى السرعة القصوى! وقد ” تدهس” كل من تجد في طريقها دون إراقة قطرة دم واحدة!! الحذر مطلوب. في وقت تطرق أحد المدونين إلى مسألة “الأيادي الأجنبية” التي كانت تُحذّر منها السلطة لإخماد كل حركة احتجاجية في البلاد، متسائلًا:”من هم الأيادي الخارجية؟؟ هم الذين ذهبوا إلى فرنسا، الصين وروسيا للمتاجرة بمصالح الشعب الجزائري”. أما على المستوى السياسي، فهاجّم دبلوماسيون سابقون خرجات السلطة، بإيفاد وزير الخارجية، رمطان لعمامرة إلى عواصم عدة دول، من أجل ما قالوا إنها” تدويل” للأحداث في الجزائر على الرغم من سلميتها. وتعليقًا على ذلك، قال الدبلوماسي السابق، عبد العزيز رحابي، إن تصريح لافروف “غير مقبول ويصُب في سعي السلطة لتدويل أزمتنا السياسية، والالتفاف على مطالب الشعب”. وتابع رحابي، وهو من قادة المعارضة السياسية، في منشور على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك : ”حقًّا روسيا بلد صديق وحليف، ولكن لا ينبغي أن تتدخل في شؤوننا الوطنية بتأييد خطة بوتفليقة التي تمثل الخطر الأساسي لضرب استقرار الجزائر بمصادرة إرادة الشعب”. في المقابل، إنتقد حليم بن عطا الله، كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية بالخارج، وسفير الجزائر لدى الاتحاد الأوروبي، سابقًا، تنكر النظام لمطالب الشعب ومسارعته إلى الخارج بحثًا عن التأييد وتوجيه رسائل تطمينة بأنهم متحكمون في الوضع. ووصف حليم بن عطا الله، في تصريح لـ”tsa عربي” خرجة لعمامرة بـ “الخطوة الدبلوماسية الخاطئة وغير المبرّرة” موضحا “لا أفهم زيارات لعمامرة إلى عدة بلدان لتطمين البلدان الخارجية، في وقت عبّر الشعب الجزائري عن مطالبه السياسية بكل سلمية وبطريقة حضارية ورسائله كانت واضحة”، مشددًا ” كان من الأفضل تقوية الجبهة الداخلية والبحث عن حلول بدل الاستنجاد بالخارج”.

شاركنا رأيك في دورية لعمامرة … تطمين للحلفاء أم استقواء بالخارج؟

شاهد ايضا