حزب العمال يكشف تفاصيل عن لقاء حنون بسعيد بوتفليقة وتوفيق

حزب العمال يكشف تفاصيل عن لقاء حنون بسعيد بوتفليقة وتوفيق

أكد أن زعيمته كانت تعتقد أنه لقاء تشاوري حول الأزمة
كشف المحامي رشيد خان القيادي في حزب العمال، الأربعاء، أن لويزة حنون عقدت لقاء تشاوريا مع سعيد بوتفليقة والفريق محمد مدين يوم 27 مارس الماضي، بالاقامة الرسمية “دار العافية”، لبحث تطورات الوضع السياسي، وهو لقاء كانت تعتقد أن رسمي بعلم رئيس الجمهورية.
وأكد المحامي رشيد خان وهو ضمن فريق الدفاع عنها، أن هذا اللقاء “تم يوم 27 مارس 2019 مساء أين دام اللقاء قرابة ساعة واحدة فقطأ وكان موضوع اللقاء التشاوري ابداء الرأي عما يحدث في الساحة السياسيةأ وكان في اعتقادها أن هذا اللقاء كان رسمي وبموافقة رئيس الجمهورية، وإلا كيف يفسر فقط في خلال ساعة واحدة أن ترتكب كل هذه الافعال والتي تشكل تهم ثقيلة تؤدي الى الحكم بالإعدام”.
وأوضح أنه أثناء زيارته لها بالسجن “صرحت لي انها متفاجئة بهذا الاتهامأ نظرا لكونها أدت واجبها فقط باعتبارها مسؤولة سياسية لحزب معتمدأ وكذا باعتبارها نائب برلماني يخول لها الدستور تمثيل الشعب أمام مختلف الجهات الرسمية وهو ما قامت به فعلا”
وتابع “كما صرحت لي أنه من مسؤوليتي في ظل الظروف الراهنة ايجاد مخرج للوضع الراهن، ولا يمكن أن أتصور أنه يمكن تجريم عمل سياسي محض ولم أكن أتصور أنه في سنة 2019 تهان مسؤولة سياسية إمرأة، بمجرد انها قدمت مساهمة سياسية، علما أنها التقت في وقت سابق وبالضبط سنة 2014 بالسيد نائب وزير الدفاع و رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي”.
ونقل خان عن حنون رسالة “لكل حرائر وأحرار الجزائر خاصة وحرائر وأحرار العالم عامة عبر وقوفهم الى جانبي، من أجل الدعم بإطلاق سراحي لكوني معتقلة سياسية، الذنب الوحيد ااذي ارتكبته وهو أني أديت مهامي السياسية المفروضة علي، وواجبي الذي يلزمني بذلك من أجل الحفاظ على تكامل الدولة وتفادي اي انزلاق لسامح الله”.
ويشار إلى أن لويزة حنون التي أودعها قاضي التحقيق العسكري بالبليدة في 9 ماي الحبس المؤقت تواجه شبهات بارتكاب جناية التآمر غايته المساس بسلطة قائد تشكيلة عسكرية والمساس بالنظام العام وبأمن تشكيلة عسكرية والتآمر لتغيير نظام الحكم.
وتم تحديد تاريخ 20 ماي الجاري لجلسة غرفة الاتهام للفصل في استئناف أمر الاعتقال المؤقت.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا