توقيف ممثلي عمال شركة “طوسيالي” بوهران

توقيف ممثلي عمال شركة “طوسيالي” بوهران

أوقفت مصالح الدرك الوطني، صباح اليوم، سبعة ممثلين لعمال شركة “طوسيالي” التركية، واقتادتهم إلى مواقع مجهولة، حسب زملائهم الذين لم يتمكنوا من الاتصال بهم لأن هواتفهم أغلقت.

وقامت قوات التدخل السريع للدرك الوطني، صباح اليوم بالتموقع أمام مدخل المصنع في بطيوة شرق وهران، وشرعت في توقيف عمال جزائريين بلّغت عنهم إدارة المصنع التركي وعددهم 39 .

وقد اقتيد ثلاثة ممثلين للعمال بالقوة على الساعة التاسعة من صباح اليوم، مكبلي الأيدي إلى شاحنات الدرك، ومنها إلى وجهات مجهولة، حيث يجري فريق محامي العمال اتصالات مع السلطات المدنية والأمنية للتعرف عن مكان تواجدهم، حاليا، لمعرفة أسباب توقيفهم وبناء على ماذا.

وكان العمال الجزائريون قد توجهوا صباح اليوم، إلى المصنع الذي فتح أبوابه، ودخل منهم الذين لم تكن أسماؤهم ضمن قائمة الـ39 ، ولما أرادوا مغادرته بعد توقيف زملائهم منعهم أعوان الدرك من ذلك.

وساد اضطراب كبير لما شرع الدركيون في تفريق العمال بالقوة، حيث تعرض مصور وصحافية في قناة تلفزيونية خاصة إلى الضرب وحجز الكاميرا، قبل أن يعتذر لهم العقيد الذي كان يقود العملية. ونقل العمال الجزائريون، احتجاجهم إلى مقر ولاية وهران، حيث يعتصمون في الساحة المحاذية لها، بينما طلبت مصالح الولاية من أربعة عمال الدخول للقاء الوالي، الذي ذكرت رئيسة دائرة بطيوة أنه هو الذي أمر باعتقال العمال وفض الاعتصام.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا