بن صالح رئيسا للدولة رغم الرفض الشعبي

بن صالح رئيسا للدولة رغم الرفض الشعبي

تفعيل المادة 102 من الدستور.

بات رسميا تولي رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، رئاسة الدولة لمدة تسعين يوما، بعد إعلان البرلمان المجتمع بغرفتيه اليوم الثلاثاء، عن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية.

الجلسة التي اختتمت قبل لحظات، رسمت عبد القادر بن صالح، رئيسا للدولة وفقا للفقرة الرابعة من المادة 102 من الدستور. ومن المفترض أن يقود بن صالح رئاسة الدولة، لمدة تسعين يوما، إلى غاية إجراء انتخابات رئاسية، يرجح أن يستدعي لها الهيئة الناخبة قبل الجمعة.

وتأتي هذه الخطوة، لتعاكس الإرادة الشعبية المعبر عنها في مسيرات حاشدة الجمعة الماضي، حيث طالب الشعب برحيل “الباءات الأربع”، وهم: عبد القادر بن صالح، الطيب بلعيز ونور الدين بدوي، إلى جانب معاذ بوشارب.

وكانت الإجراءات تتم بقصر الأمم غربي العاصمة، في الوقت الذي خرج مئات الطلبة للتعبير عن رفضهم لبن صالح رئيسا للدولة.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا