بكالوريا: انطلاق الامتحانات بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس

بكالوريا: انطلاق الامتحانات بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس

باريس- انطلقت اليوم الأحد بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس امتحانات البكالوريا بالنسبة لأفراد الجالية الوطنية، حسبما لاحظناه بعين المكان.

وعلى غرار المترشحين المحليين، تجري الامتحانات في نفس التوقيت والظروف وتحت إشراف رئيس المركز شايب دراع، مفوض وزارة التربية الوطنية.

و يتعلق الأمر بالنسبة لدورة 2019 ب23 مترشحا لامتحانات البكالوريا بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس (17 مترشحا شعبة علوم و6 مترشحين آداب) والذين يدرسون نفس البرنامج على مستوى الوطن.

ويذكر أن المدرسة الدولية الجزائرية بباريس كانت قد سجلت السنة الماضية نسبة نجاح تقدر ب100 في المائة (98 في المائة سنة 2017).

وقد جلبت مواضيع الامتحان في حقائب دبلوماسية وبقيت مشمعة على مستوى سفارة الجزائر في فرنسا. و كلف عون من وزارة التربية الوطنية بمراقبة المواضيع على مستوى السفارة 24سا/24سا  ويتعين عليه أن يقدم لرئيس المركز يوميا امتحانات كل يوم، حسبما أوضحه مسؤولون من المدرسة التي ستوفر وجبات منتصف النهار للمترشحين والمراقبين.

وأوضح ذات المصدر أنه لدواع أمنية فإن أوراق الاجابات لكل يوم تنقل الى السفارة وتشمع، مضيفا أن مراقبي الامتحانات ينتمون إلى عمال الإكمالية والابتدائي و ليس من الثانوية.

وقد افتتحت المؤسسة أبوابها على الساعة الثامنة والنصف  (السابعة والنصف بتوقيت الجزائر) ودخل المترشحون على الساعة التاسعة (الثامنة بتوقيت الجزائر) تحت المراقبة الضرورية من أجل السير الحسن للامتحان، حسبما لوحظ.

ويذكر أن  وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد ، كان قد أعطى تعليمات صارمة لمدراء التربية حول تأمين امتحان بكالوريا هذه السنة.


إقرأ أيضا:  أزيد من 674 الف مترشح يشرعون في اجتياز امتحانات البكالوريا


وشدد الوزير على ضرورة فتح أظرفة مواضيع امتحان البكالوريا في الوقت المحدد  لانطلاق الامتحان، مؤكدا ان “فتحها  قبل هذا الموعد خطأ لا يغتفر”.

وعند انتهاء الامتحان، تشمع أوراق الاجابات وتنقل في حقائب دبلوماسية إلى مركز التجميع في الجزائر، ولدى وصولها الى مطار الجزائر يتم التكفل بها مباشرة من قبل رئيس المركز الذي ينقل أوراق الاجابات من طرف مصالح الأمن الذين يؤمنون الأوراق إلى غاية مركز التجميع حسب بروتوكول التأمين المعمول به من طرف السلطات العمومية.

وقد أعطيت إشارة انطلاق امتحانات البكالوريا دورة 2019 ل674.831 مترشح موزعين على 2339 مركز اجراء على التراب الوطني.

وقد افتتحت المدرسة الدولية الجزائرية بباريس أبوابها سنة 2011 وسميت باسم المفكر مالك بن نبي وهذا من أجل التكفل بأبناء الجالية الوطنية في فرنسا.

وتضم هذه المدرسة التي تدرس نفس البرنامج المدرسي الجزائري الأطوار الثلاثة الابتدائي والمتوسط والثانوي.

ويقدم التعليم فيها في إطار الاتفاقات الجزائرية الفرنسية كما أن الشهادات التي تمنحها معترف بها من طرف التعليمين الفرنسي والجزائري.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا