العدالة في مهمة مطاردة وزيرين فارين

العدالة في مهمة مطاردة وزيرين فارين

ينتظر أن تباشر المحكمة العليا إجراءات اصدار مذكرتي اعتقال دولية ضد وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، ووزير الفلاحة السابق عبد القادر بوعزقي، الموجودان خارج الوطن بعد رفضهما العودة للمثول أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا.

وتتضمن قائمة الملفات التي أحالها النائب العام لمجلس قضاء العاصمة إلى المحكمة العليا 12 مسؤولا مثل منهم 8 أمام المستشار المحقق ابتداء من يوم الأربعاء الفارط بينما امتنع وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب المتواجد في لبنان، ووزير الفلاحة السابق عبد القادر بوعزقي الموجودة في كندا.

أما عمار غول وبوجمعة طلعي فقد تأجل مثولهما إلى غاية رفع الحصانة البرلمانية عنهما.

وفي هذا السياق أوضح المحامي عمار خبابة في إتصال هاتفي مع “سبق برس”، اليوم، تسلسل الإجراءات التي تتبعها العدالة الجزائرية في قضية الوزيرين السابقين، قائلا:” بعد رفضهما الإستدعاء يتم اصدار أمر بضبط وإحضار، وإن تم رفضه مجدده يتم أمر بالقبض دخالي ودولي”.

وأضاف المتحدث :” تسمى الخطوة الأخيرة بأمر القبض الدولي، وهذا من أجل جلب المعنيين إلى الجزائر بعدما رفضا المثول طوعا أمام المستشار المحقق للمحكمة العليا”.

وأفاد خبابة بأن الجزائر تربطها بالعديد من الدول اتفاقيات تعاون في مجال القضاء، مضيفا” حتى تلك الدول التي لا تربطنا معها علاقات ثنائية فإن الاتفاقيات الدولية تفي بالغرض”.

وأصدر المستشار المحقق بالمحكمة العليا نهاية الأسبوع الماضي ثلاثة أوامر بالإيداع في الحبس المؤقت تخص أحمد أويحيى، عبد المالك سلال، وعمارة بن يونس، بعد توجيه تهم تتعلق بـ “منح امتيازات غير مبررّة لرجال أعمال للغير في مجال الصفقات العمومية وإساءة استغلال الوظيفة وتعارض المصالح، وتبديد أموال عمومية”.

بالمقابل تم وضع كل من وزير المالية السابق، كريم جودي، وزير النقل السابق عمار تو، والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ، وزير الأشغال العمومية والنقل السابق عبد الغاني زعلان تحت إجراءات الرقابة القضائية، بينما تم الإفراج عن والي البيض جمال خنفار.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا