اغتيال عالم نووي مصري بمراكش

اغتيال عالم نووي مصري بمراكش

أمرت النيابة العامة بمراكش الجمعة، بتشريح جثة عالم نووي مصري فارق الحياة في ظروف غامضة داخل غرفته بأحد فنادق المدينة.

وكشفت مصادر موثوقة، أن العالم المتوفى، نزل بمدينة مراكش للمشاركة في مؤتمر علمي حول الطاقة، مشيرة إلى أنه في عقده السادس.

وباشرت فرقة الأمن تحرياتها لتحديد ملابسات الوفاة، وذلك في انتظار صدور تقرير الطب الشرعي.

العالم المصري الذي لم يعلن عن هويته، أوضحت مصادر عليمة أنه توفي الخميس بعد تناوله مشروب فواكه، موضحة أنه أجرى اتصالا بزميل له قصد اعلامه بتعذر حضوره المؤتمر بسبب أوجاع البطن التي يشعر بها.
وعثر بعد ذلك على العالم متوفي داخل غرفته، ليتم نقله إلى مصلحة التشريح، حيث تخضع الجثة للتشريح من طرف فريق الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة.

الا أن موقع “زنقة 20” قد كشف أن العالم المتوفى يدعى أبو بكر عبد المنعم رمضان، ويشغل منصب رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي لبيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية.

هذا فيما أشار ذات الموقع إلى أن الوفاة حدثت الأربعاء بمصحة خاصة بعد إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته الفندقية.

وحسب ذات المصدر، فقد سبق للخبير المصري أن “شارك في اجتماعات رسمية مع وزراء البيئة العرب سنة 2014، و تم تكليفه إلى جانب خبراء آخرين بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية بوشهر في إيران وديمونة في إسرائيل”.

شاركنا رأيك في اغتيال عالم نووي مصري بمراكش