استقالة نواب الكتلة البرلمانية لحزب العمال بصفة رسمية

استقالة نواب الكتلة البرلمانية لحزب العمال بصفة رسمية

قرر اليوم، المكتب السياسي لحزب العمال، استقالة نواب الكتلة البرلمانية للحزب من المجلس الشعبي الوطني. وعبر بيان لحزب العمال، تحوز “سبق برس” نسخة منه، اليوم، عن رفضه لدعوة الجيش بتفعيل المادة 102 من الدستور، معتبرا أنها “تعني الحفاظ على الحكومة الحالية ومجلس الأمة والبرلمان، وهم من تطالب الأغلبية الساحقة للشعب بمغادرتهم لأنهم غير شرعيين”، مضيفة أن تطبيقها يعني استمرار نفس النظام وستشكل خطرا حقيقيا على البلاد ويزيد من احتمالات التدخل الأجنبي. وأضاف البيان، أن مطالب الشعب الأساسية تتمحور حول “رحيل النظام القائم وجميع رموزه”، ما يعني ضرورة رحيل رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، وجميع المؤسسات التي كانت في خدمة النظام، بدءا من البرلمان والحكومة حتى يمارس الشعب سيادته الكاملة. ودعا حزب العمال، إلى إحترام الإرادة الشعبية في ممارسة سيادته بكل ديموقراطية، وذلك من خلال عقد جمعية تأسيسية وطنية ذات سيادة للخروج من حالة الإنسداد السياسي الذي تعيشه البلاد. جدير بالذكر، أن التشكيلة السياسية للحزب، ممثلة بـ 11 نائبا في المجلس الشعبي الوطني، من بينهم الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا