أول تعليق للحكومة المغربية على أحداث الجزائر

أول تعليق للحكومة المغربية على أحداث الجزائر

ناشد رئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني من وصفهم بـ”الحكام الجدد” للجزائر فتح الحدود بين البلدين.

وحسب ما نقل موقع “هيسبريس” فإن العثماني أبدي تفاؤله بمستقبل العلاقات بين الجزائر والمغرب، وهذا في أول تعليق له على “حراك 22 فيفري” الذي أطاح بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وقال العثماني في لقائه مع الصحافيين أن “القادم في علاقة البلدين سيكون أفضل مما كان”، مشددا على أن “الفريق الحاكم في الجزائر عليه فتح الحدود مع المغرب بعد هدوء الوضع وإرساء المؤسسات”.

وقبل تصريحات العثماني، لم تصدر الحكومة المغربية أي تعليق رغم التطورات المتلاحقة من خلال المظاهرات الأسبوعية للشعب الجزائري منذ 22 فيفري.

واكتفى المغرب بتصريح مقتضب لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، لوكالة الأنباء الفرنسية، قال فيه إن “المملكة قررت اتخاذ موقف بعدم التدخل في التطورات الأخيرة بالجزائر وعدم إصدار أي تعليق حول الموضوع”، مضيفا: “ليس للمغرب أن يتدخل في التطورات الداخلية التي تعرفها الجزائر، ولا أن يعلق عليها بأي شكل من الأشكال”.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا