أبناء مسؤولين يقتسمون “كعكة” مسابقة الموثقين!

أبناء مسؤولين يقتسمون “كعكة” مسابقة الموثقين!

أقرباء لوح، إعلاميون، رياضيون ومسبوقون قضائيا فازوا في المسابقة

فجر المقصيون من مسابقة التوثيق، فضيحة من العيار الثقيل تتعلق بقائمة الناجحين في مسابقة الالتحاق بمهنة الموثق لسنـــة 2018، تضمنت أسماء مرتبطة بشخصيات نافذة في السلطة، وتحدثوا عن مسبوقين قضائيا وردت أسمائهم ضمن قائمة الفائزين.

ونشر المقصيون من المسابقة، قائمة الناجحين، التي تضمنت أسماء من عائلات واحدة، أبناء مسؤولين في مجالس القضاء وأقارب وزراء ورجال الأعمال. وذكر الموثقون أن الصحفية بالتلفزيون الجزائري، فريدة بلقسام، سبق لها وأن فازت في المسابقة سنة 2006، وتوقفت عن الدراسة، ثم عاودت المشاركة في مسابقة 2018 وفازت بها.

وقال منسق الموثقين المقصيين من المسابقة، ابراهيم قدواري، في تصريح لـ “البلاد نت”، إن تلاعبات كبيرة حصلت في مسابقة التوثيق لسنة 2018، مؤكدا أن قوائم الناجحين تضمنت أبناء مسؤولين سامين في قطاع العدل وخارجه. وأوضح محدثنا أن رفض وزارة العدل نشر القوائم بالمعدلات، مما يجعل ترتيب المترشحين لا يخضع لمعايير الانتقاء المنصوص عليها في قوانين الجمهورية، وكذا القوائم الاحتياطية، وفقا لما ينص عليه قانون المسابقة، دليل على ثبوت وجود تلاعبات كبيرة في المسابقة.

وقال ذات المتحدث، إنه بعد تفحص النتائج النهائية تم الكشف عن أسماء ناجحين وبالأغلبية تم انتقاؤهم لاعتبارات انتمائية، ويتعلق الأمر بأبناء الموثقين فتجد نجاح اثنان أبناء موثق من نفس الولاية، وكذلك أقاربهم، وأبناء وأقارب إطارات في قطاع العدالة، وأصحاب النفوذ، والسؤال المطروح : ” هل نجاح هؤلاء صدفة أو استحقاقا أو لشيء آخر، معتبرا أنه ثمة استحواذ على مناصب كفاءات تمتاز بالنجاعة والكفاءة والاستحقاق.

ويعتزم الموثقون تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل، يوم الأربعاء، حيث ذكر منسقهم ابراهيم قدواري، أنهم كانوا السباقين إلى الاحتجاج أمام مقر الوزارة منذ شهر جانفي، وأتبع ذلك باحتجاجات كثيرة دون أن تلقى أصواتهم استجابة من طرف الوزارة.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا