وزارة التربية تهدد “تلاميذ الحراك” بالإقصاء من البكالوريا

وزارة التربية تهدد “تلاميذ الحراك” بالإقصاء من البكالوريا

قاطعوا الدراسة بسبب التزامهم بالحراك
هددت وزارة التربية الوطنية، بإقصاء تلاميذ السنة الثالثة ثانوي، من اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، في حال استمرار مقاطعتهم الدراسة، خاصة أن التقارير الميدانية المرفوعة للوصاية بينت أن نسبة التغيب الوطنية لمترشحي البكالوريا بلغت 89 بالمائة بسبب دعمهم للحراك الشعبي الذي يقارب دخوله الشهر الثالث.

ووجهت الوزارة الوصية تعليمات شفهية لمديريها التنفيذيين، أين أبلغتهم بضرورة الشروع في تطبيق إجراءات فصل وإقصاء تلاميذ السنة الثالثة من اجتياز امتحان شهادة البكالوريا للدورة المقلبة المقررة في 16 جوان المقبل، في حال استمروا في التغيب المتكرر عن الدراسة، فيما تم تبليغ مديري الثانويات بضرورة ضبط وضعية الغيابات المسجلة وسطهم، خاصة أن تقارير مفتشي التربية، بينت أن نسبة الحضور المنتظمة لأقسام الامتحانات لا تتعدى 11 بالمائة مقابل نسبة عزوف عن الدراسة قدرت بـ89 بالمائة، جراء “الحراك الشعبي” الذي أخرج التلاميذ إلى الشارع.

ودفع “التظاهر السلمي” بالوزارة إلى تبني خيارات متعددة كالتهديد والإقصاء والطرد ضد التلاميذ المتغيبين، كأسلوب للتخويف بغية إعادتهم إلى جادة الصواب ودفعهم للالتحاق مجددا بأقسامهم، ووضع حد لهذا العزوف الذي لن يخدمهم، بقدر ما سيضر بهم ويؤثر سلبا على السير الحسن لدروس البكالوريا، خاصة في ظل إصرارهم، على مقاطعة الدراسة إلى حين أن تحقيق المطالب الشعبية.

شاركنا رأيك

شاهد ايضا