ورقلة: التوقيع على اتفاقية تعاون بين جامعة قاصدي مرباح والمركز الجزائري للغات

ورقلة: التوقيع على اتفاقية تعاون بين جامعة قاصدي مرباح والمركز الجزائري للغات

ورقلة- أبرمت إتفاقية تعاون يوم الإثنين بين جامعة قاصدي مرباح بورقلة و المركز الجزائري للغات (الجزائر العاصمة) من أجل استحداث مركز مكثف للغات بهذه المؤسسة الجامعية بما يساعد على منح إجازة التكوين المتعلقة بامتحانات إثبات المستوى الدولي لصالح الطلبة و الأساتذة .

وتم التوقيع على الإتفاقية من طرف مدير الجامعة البروفيسور محمد الطاهر حليلات و المدير العام للمركز الجزائري للغات حسان الشايب بحضور مدير برنامج “آفاق” و السلطات المحلية.

وتهدف هذه الإتفاقية إلى تحسين المستوى اللغوي (فرنسية و إنجليزية) للطلبة و الموظفين و الأساتذة بولايات الجنوب الشرقي للبلاد و توفير عناء التنقل إلى الجزائر العاصمة لاجتياز امتحانات المستوى اللغوي, وفقا لما ذكر السيد حسان الشايب.

وأبرز في ذات السياق بأن تعلم اللغات الأجنبية خاصة منها اللغة الإنجليزية مسألة جد “هامة” للحصول على منصب عمل سيما بالمؤسسات البترولية أو بدول أجنبية .

وأبرمت هذه الإتفاقية الثنائية على هامش افتتاح الطبعة السابعة لصالون الشغل و المقاولتية و الحركية الدولية المنظم بكلية المحروقات و الطاقات المتجددة و علوم الأرض و الكون بمبادرة من جامعة قاصدي مرباح.

وتشارك في هذه الطبعة أزيد من 20 مؤسسة اقتصادية ناشطة بالولاية على غرار المؤسسة الوطنية لخدمات الآبار ، ودار المقاولاتية وبعض النوادي العلمية من ذات الجامعة ، كما أوضح نائب مدير العلاقات الخارجية و التعاون و الإتصال و التظاهرات العلمية بالجامعة مراد قريشي.

ويعتبر هذا الصالون فرصة “هامة” للطلبة للإطلاع على آليات التوظيف ببعض المؤسسات الناشطة بالمنطقة و التخصصات الأكثر طلبا في سوق الشغل ، وكذا شروط الولوج إلى عالم المقاولاتية ، و كذا تجسيد أفكارهم وأيضا كيفية الحصول على المنح لمتابعة الدراسات العليا بجامعات بالخارج , يضيف ذات المسؤول.

وشهد الصالون فور افتتاحه إقبالا واسعا للطلبة الجامعيين الذين كانت لهم فرصة التقرب من ممثلي المؤسسات المشاركة للحصول على معلومات تتمحور في غالبيتها حول كيفية إجراء المتربصات الميدانية و التخصصات المطلوبة بكثرة في التوظيف و كيفية إنشاء مؤسسات صغيرة و متوسطة و آليات التمويل و المرافقة و غيرها.


شاركنا رأيك في ورقلة: التوقيع على اتفاقية تعاون بين جامعة قاصدي مرباح والمركز الجزائري للغات