هكذا جمد أويحيى مصنعا كان سيصدر سيارات جزائرية لـلدول الإفريقية

هكذا جمد أويحيى مصنعا كان سيصدر سيارات جزائرية لـلدول الإفريقية

تحصلت “النهار اونلاين”على وثيقة رسمية وهي عبارة عن مراسلة من السفير الصيني إلى الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى يطلب منه فيها برفع العراقيل عن مشروع  صيني بالجزائر لصناعة السيارات.

وحسب نص المراسلة  التي وجهها السفير الصيني للوزير الاول الأسبق أحمد أويحيى  بتاريخ 22 فريل 2018، أين طلب منه رفع العراقيل و المساعدة من جل تجسيد مشروع مصنع لسيارات “جاك إيمين اوتو”.

وأكد السفير الصيني بالجزائر من خلال ذات المراسلة على أن  هذا المشروع يندرج في إطار الإسترايجية الصينية في صناعة السيارات  في الجزائر.

وأشار السفير في مراسلته أن العديد من علامات السيارات قد تم إطلاقها للشروع في التركيب بالجزائر غير أن هذا المشروع الذي يعتبر استثمارا حقيقيا لايزال مجمدا يواجه العراقيل.

وأضاف أن علامة جاك الصينية هي أكبر علامة صينية  تابعة للقطاع العمومي متواجدة بالجزائر منذ 20 سنة، كما أن هذا المشروع يهدف بالأساس لدعم و تطوير الصناعة  بالجزائر  بقي مجمدا لأسباب غير معروفة

كما أن هذا المصنع الذي تم تشييده بالمنطقة الصناعية تامازورة بمستغانم   بقي مجمدا كان سيقوم بتصنيع محركات جاك،  و علامات أخرى،وسيقوم المصنع أيضا بتصنيع هياكل السيارات و كل الملاحق التابعة لها.

كما كشفت مراسلة السفير أن هذا الإستثمار سيهدف لتصدير ما بين 30 إلى 50 بالمائة من طاقته الإنتاجية نحو عدد من الدولة الإفريقية.

وفي الأخير ختم السفير مراسلته لرئيس الجهاز التنفيذي الأسبق بالتشديد على ضورورة تطوير الشراكة الإقتصادية بين الصين و الجزائر، و التي تتجسد  من خلال دعم هذا المشروع


شاركنا رأيك في هكذا جمد أويحيى مصنعا كان سيصدر سيارات جزائرية لـلدول الإفريقية