في ظل أزمتها مع الجزائر ..هذا ما ستخسره إسبانيا - الجزائر

في ظل أزمتها مع الجزائر ..هذا ما ستخسره إسبانيا

كشف رئيس الاتحاد الإسباني لمنظمات الأعمال، أنطونيو غارامندي ان استمرار الأزمة وتعنت الجانب الاسباني سيترتب عنه أزمات أخرى عديدة .
و طالب غارامندي من الحكومة الاسبانية حل الأزمة الدبلوماسية الخطيرة مع الجزائر.خاصة ان ذلك سيسبب مشكلة في إمدادات الطاقة – بسبب الاعتماد على الغاز -و أشار لمنظمات الأعمال أن صادرات السلع والخدمات معرضة للخطر. حيث ستفقد إسبانيا نحو 4000 مليون سنويا. وأضاف غارامندي أن الجزائر مجاورة تماما وهي بلد مهم جدا لإسبانيا. رغم أنه اعترف بأن المشكلة لن تحل في غضون أيام قليلة.
كما أوضح رئيس الاتحاد الإسباني لمنظمات الأعمال ان إسبانيا لديها دين يزيد عن 120٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وعجز عام بنسبة 7٪ من الناتج المحلي الإجمالي على الرغم من الأموال الأوروبية وأبدى قلقه بشأن ما قد يحدث مع السحب التدريجي للمحفزات من قبل البنك المركزي الأوروبي. مع وقف شراء السندات وارتفاع أسعار الفائدة.
وأبدى قلقه بشأن ما قد يحدث مع السحب التدريجي للمحفزات من قبل البنك المركزي الأوروبي. مع وقف شراء السندات وارتفاع أسعار الفائدة.

وقد اعتبر أنه إذا استمر البنك المركزي الأوروبي في دعم العوائد المنخفضة للديون الإسبانية في السوق. فسيكون ذلك مقابل شروط قوية على المساعدة.

وقال إن أوروبا لن توافق على دعم إسبانيا بينما ترفع المعاشات التقاعدية بنسبة 8٪. بينما يتم رفع قيمة المعاشات التقاعدية في ألمانيا بنسبة 1٪ فقط.

وشدد على أنه من الواضح أن اسبانيا لا تستطيع تنفيذ سياسات شعبوية بأموال الرأسمالية الأوروبية. ويجب فعل الأشياء بشكل مختلف لأن المستثمرين بدأوا بالفعل في القلق عن إسبانيا.

وحذر رئيس المديرية التنفيذية من تغيير المشهد القادم. على المدى القصير، حيث يتوقع حدوث انفجار في الاستهلاك هذا الصيف.

لكن “بالنظر إلى البيانات التي تأتي، ربما في الخريف سنشهد لحظات معقدة للغاية. وبعد ذلك ستكون العائلات أكثر تحفظًا بهذا المعنى وستلاحظ في احتواء الاستهلاك.” نقلا عن النهار اونلاين.