تطبيقات نستخدمها يوميا تستغل المراهقين..شاهد كيف! - الجزائر

تطبيقات نستخدمها يوميا تستغل المراهقين..شاهد كيف!

تتوالى الاتهامات ضد شركة “ميتا” المالكة لتطبيقي فيسبوك وإنستغرام بعد اكتشاف مدى تاثيراتها على الأطفال و تزداد القضايا التي يرفعها المستخدمون ضدها.
حيث قام محامون من شركة بيسلي ألين للمحاماة بتقديم ثماني دعاوى قضائية متهمون لشركة باستغلال الشباب من أجل الربح مقابل الاضرار التي تسببها كالاضطرابات العقلية .
تتهم الشكاوى أيضا ميتا باستخدام تكتيكات نفسية إضافية لجعل الناس يستخدمون منصاتها، لاسيما انستغرام، بشكل متكرر والفشل في حماية المستخدمين الشباب والمعرضين للخطر، وفقاً لبيان صحافي صادر عن بيسلي ألن، ونقله موقع “نيويورك بوست”.

إلى ذلك، أفاد مكتب المحاماة يوم الأربعاء الماضي، بأن “المدعى عليهم كانوا يعلمون أن منتجاتهم والخدمات ذات الصلة كانت خطرة على الأطفال والمراهقين الصغار وقابلي التأثر، ومع ذلك فقد تجاهلوا تماماً معلوماتهم الخاصة”.وأضاف أنهم “نفذوا خوارزميات معقدة مصممة لتشجيع الوصول المتكرر إلى المنصات والتعرض المطول للمحتوى الضار”.
كما ان أن تعرض المستخدمين لفترات طويلة لميتا ومنصاتها أدى إلى انتحار فعلي أو محاولة انتحار وإيذاء النفس واضطرابات الأكل والقلق والاكتئاب وانخفاض القدرة على النوم، من بين حالات الصحة العقلية الأخرى حسب الدعاوى المرفوعة في كولورادو وديلاوير وفلوريدا وجورجيا وإلينوي وميسوري وتينيسي وتكساس .
يذكر أن “وول ستريت جورنال” كشفت نقلاً عن مستندات فيسبوك أن أكثر من 40٪ من مستخدمي إنستغرام تقل أعمارهم عن 22 عاماً، ويستخدم حوالي 22 مليون مراهق التطبيق يوميا.

في حين وجد استطلاع 2018 Pew Research أن 81 ٪ من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 عاماً وجدوا أن وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام تجعلهم يشعرون بأنهم أكثر ارتباطاً بينما قال 26 ٪ إنها تجعلهم يشعرون بعدم الأمان.