الأرسيدي يطالب الرئيس بوتفليقة بالتراجع عن الترشح

الأرسيدي يطالب الرئيس بوتفليقة بالتراجع عن الترشح

طالب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بالتراجع عن الترشح لرئاسيات 18 أفريل تجنبا لأي انزلاقات أمنية، بعد إبداء الشعب رفضه للعهدة الخامسة في مسيرات الجمعة. ويرى بيان للأرسيدي، اليوم، أن الرئيس بوتفليقة لم يعد قادرا على قيادة الجزائر في الوقت الراهن، وسط هذا التذمر الشعبي، كما أن الوقت ليس مناسبا لإجراء انتخابات رئاسية. وشدد البيان على ضرورة تعقيم الساحة السياسية من الاستبداد، داعيا “أنصار الرئيس بوتفليقة إلى التخلي عن الغطرسة والتعسف وفكرة ترشيحه بالبحث عن بديل آخر، على اعتبار أن استفتاء الشعب يوم 22 فيفري أثبت نهاية النظام الذي يتمسك بالسلطة منذ الإستقلال”. وأضاف الأرسيدي في ذات الصدد “احتجاجات 22 فيفري2019 التي وقعت في كامل ربوع الوطن، خاصة في العاصمة، من الواضح أنها رفض صريح للمهزلة الانتخابية المقررة شهر أفريل المقبل، لقد أعلن الشعب بصوت واحد رفضه الحفاظ على نظام سياسي حرم الشعب منذ اليوم الأول من الاستقلال، من سيادته وحقه في اختيار مؤسساته ونخبه”. وأوضح نفس المصدر، أن الأوان لم يفت لكي يصلح النظام مواقفه ويجنب الجزائر الأسوأ، مضيفا أن أقل ما يمكن أن يقدمه للشعب الجزائري بعد كل التعسف الذي قام به في حقه هو الإستقالة كحتمية تاريخية، ونتيجة واقعية للوضع الذي آلت إليه الأحداث، حسبه. بالمقابل طالب حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، بفتح حوار وطني خلال الفترة القادمة بقيادة تشكيلة من الحكماء السياسيين، تشرف على تنظيم إنتخابات حرة ونزيهة تكرس مبدأ الديمقراطية.


شاركنا رأيك في الأرسيدي يطالب الرئيس بوتفليقة بالتراجع عن الترشح