الأرسيدي يتساءل عن أسباب عدم محاكمة عبد العزيز بوتفليقة

الأرسيدي يتساءل عن أسباب عدم محاكمة عبد العزيز بوتفليقة

قال رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، إن محاكمة رئيس الجمهورية السابق، عبد العزيز بوتفيلقة، من شأنها أن تحدد وتدين جميع المسؤولين المتورطين في مخطط “المساس بأمن واستمرارية الدولة والتآمر على الوطن”، متساءلا عن أسباب عدم استدعاءه باعتباره المدبّر والمسؤول الحقيقي عن تفتيت المؤسسات وسياسة تشتيت البلد.

ودعا محسن بلعباس في كلمة له خلال إفتتاح دورة للمجلس الوطني للحزب بالعاصمة “إلى انتقال تأسيسي تشترك فيه جميع القوى الوطنية للعمل معاً على صياغة دستور يعكس تاريخ وذاكرة الشعب  ويكرس الحقوق العالمية للإنسان والمواطنين، ويضمن الحريات الفردية والجماعية، ويحمي قاعدة حرية اختيار الشعب والتداول الديمقراطي على السلطة”.

وقال رئيس الأرسيدي إن الدعوة إلى جلسات البديل الديمقراطي الذي سينعقد نهاية الشهر يجب أن تكون نقطة انطلاق لتجمع أوسع في إطار ندوة وطنية سوف تسن وتقنن شروط وآليات العملية الانتقالية التي ستفكك النظام وتضع الأسس لعهد جديد.

وتحدث محسن بلعباس عن الوضعية الداخلية للحزب مؤكدا أن تشكيلته السياسية تعرضت للهجوم لالتزامها برحيل النظام واستعادة السيادة الشعبية ورفضها أيضا استخدما تطرف لفظي انتحاري للحزب وللحركة الشعبية.

وتابع المتحدث: “إن الأرسيدي الذي تمكن من إحباط العديد من المناورات، لا يزال يواجه المؤامرات التي يشترك في تدبيرها دعاة “أنا أو الفوضى” وعملاء استراتيجية التفرقة وتشتيت قوى المعارضة الديمقراطية وتلويث جميع الفضاءات التي تعمل على استعادة سيادة الشعب”.


شاركنا رأيك في الأرسيدي يتساءل عن أسباب عدم محاكمة عبد العزيز بوتفليقة