إقرار عقار رمديسيفير كأول علاج لكوفيد-19 في أوروبا

إقرار عقار رمديسيفير كأول علاج لكوفيد-19 في أوروبا

بعد موافقة وكالة الأدوية الأوروبية على استخدامه أوصت وكالة الأدوية الأوروبية بالموافقة المشروطة على استخدام عقار رمديسيفير المضاد للفيروسات والذي تنتجه شركة غيلياد ساينسز مع مرضى كوفيد-19، ليصبح بذلك أول عقار يقترب من الحصول على الضوء الأخضر كعلاج لهذا المرض بالقارة الأوروبية.

وقالت الوكالة، الخميس، إن لجنتها المعنية بالأدوية البشرية أوصت باستخدام العقار مع المرضى الذين لا يقل عمرهم عن 12 عاماً ويعانون من الالتهاب الرئوي وبحاجة لمدهم بالأكسجين.

وسعر العقار بالمنطقة غير معروف بعد، لكن سعره بالولايات المتحدة قد يصل إلى 5080 دولاراً لدورة العلاج الواحدة، في حين ستبيعه شركات هندية للأدوية البديلة التي تحمل نفس الخصائص، لكن ليس بنفس الاسم التجاري بسعر بين 5000 و6000 روبية (66.13 و79.35 دولار).

ويجيء تصديق وكالة الأدوية الأوروبية بعد بضعة أسابيع من مراجعة عاجلة، وهو يعني أن بإمكان الأطباء وصف عقار شركة غيلياد، والذي سيُطرح بالاسم التجاري فيكلوري، للمرضى في أوروبا بمجرد الحصول على موافقة المفوضية الأوروبية، وهي عادة ما تقر توصيات لجنة الأدوية البشرية.

وموافقة الاتحاد الأوروبي المشروطة على تسويق العقار تسمح ببيعه لمدة سنة في دول الاتحاد السبع والعشرين قبل أن تكون كل البيانات الضرورية المتعلقة بالفعالية والآثار الجانبية متاحة. وسيتعين على شركة غيلياد أن تقدم البيانات النهائية في موعد غايته ديسمبر.

ونال عقار رمديسيفير بالفعل موافقة على استخدامه بشكل استثنائي في الحالات الحادة وذلك في الولايات المتحدة والهند وكوريا الجنوبية، ونال موافقة كاملة في اليابان.


شاركنا رأيك في إقرار عقار رمديسيفير كأول علاج لكوفيد-19 في أوروبا