إعلامي جزائري يفضح “بالأدلة” تلاعبات رئيس المنظمة العالمية لمكافحة الفساد مراد مزار …! - الجزائر

إعلامي جزائري يفضح “بالأدلة” تلاعبات رئيس المنظمة العالمية لمكافحة الفساد مراد مزار …!

كشف الإعلامي الجزائري سمير بشير حقائق موثقة بصور، تثبت تلاعبات رئيس المنظمة العالمية لمكافحة الفساد مراد مزار بمنشورات على حسابه في موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك

ونشر الصحفي سمير بشير صورا ملتقطة من حساب مزار تثبت تعديله لمنشورات سابقة، تحدث فيها عن أشياء ليست لها أي علاقة بقضية مباراة الجزائر والكاميرون

وحسب ما جاء في منشور للناقد الرياضي حسين جناد على صفحته في الفيسبوك ، قام مراد مزار بنشر تدوينة يوم 01 ديسمبر 2021، تحدث فيها عن الانتخابات في بلدية قسنطينة، والتي شهدت حسب رايه، مناورات لأصحاب المال الفاسد حينها.

وتظهر الصور الثانية أن المعني قام فيما بعد بتعديل مضمون المنشور ذاته، بتاريخ 29 أبريل 2022، وقال فيه “: “والله لو لم تتحرك الأطراف المعنية سوف نخرج من الدول الأول (يقصد كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2021)، بدون فوز ولا نتأهل لكأس العالم.. اللهم إني بلغت”

وفي نفس السياق، كشف الصحافي محمد بوروبي هو الآخر تزوير جديد لمراد مزار على منشوراته في الموقع ذاته ،حين نشر رئيس منظمة مكافحة الفساد بتاريخ الـ07 مارس الماضي، منشورا تكلم فيه عن مطالبة أبناء مدينة قسنظينة بمركب رياضي عالمي، ثم قام بتعديله، أمس الأربعاء على الساعة الـ10.28 دقيقة، ويعيد نشره بمضمون مغاير قال فيه: ”الكرة الإفريقية في خطر، مخزن الزطلة (يقصد الكيف المعالج)، يسيطر عليها بدون تحرك دول القارة ”

وارفق الصحفي محمد بوروبي الصور بتعليق ينتقد من خلاله ألاعيب المدعو مراد مزار قائلا :

قلناها سابقا … حبل الكذب قصير … هل يعقل أن رئيس منظمة دولية لمكافحة الفساد الرياضي يعدل منشورا في الفايسبوك حتى يظهر أنه كان على حق ؟
هل يعلم هذا المدعو مراد مزار أن الفايسبوك لا يخفي الكذب، وهل سيسعى لبيع المزيد من الوهم بعد أن انكشف أمره ؟
هل نجح في إسقاط عيسى حياتو وجوزيف بلاتير بمثل هذا التزييف ؟
بالعامية: (حبيبنا موديفيا منشور قديم باش يطيح خشين، أيا فضح روحو من حيث لا يعلم).
آخر منشور عن الرئيس السابق لشباب قسنطينة، ومن يريد معلومات أكثر فليسأل أنصار “السياسي”.

وبعد ان تم كشف أمره والفضيحة التي سقط فيها ، من خلال منشورات الصحفيين وبعد ان تداولة الخبر منصات إعلامية محلية أولها موقع “أوراس”  قام مراد مزار بتدارك فضيحته الإلكترونية وحذف كل تلك المنشورات في حدود الثالثة والنصف زوالا، من أمسية يوم الخميس ثم قام بعدا بإخفاء حسابه من منصت فيسبوك

السؤال الذي يجب أن يطرح الآن ، هل رئيس المنظمة العالمية لمكافحة الفساد مراد مزار كان بتلاعب ويبيع الأوهام للجزائريين منذ البداية ،
وفي حال تبث ذلك هل سيتم ملاحقته ومتابعته من طرف السلطات المعنية ؟