أزمة التضخم في أوروبا تتفاقم و هذه الدول الأكثر تضررا - الجزائر

أزمة التضخم في أوروبا تتفاقم و هذه الدول الأكثر تضررا

نشرت صحيفة إزفيستيا اليومية الروسية تقريرا مفصلا عن حالة الأسواق الأوروبية بعد رفض التزود بموارد الطاقة الروسية و الذي سيترتب عنه عواقب وخيمة تضر بالحالة المعيشية للمواطنين.
و كتيت أوكسانا بيلكينا، في في تقريرها ان أوروبا تعاني حاليا من مستويات تضخم قياسية وصلت إلى 8.1%، حيث إن العقوبات ضد موسكو أغرقت هذه الدول في أزمة بعد أن ارتفعت كلفة الطاقة وزادت معه كلفة البضائع الأخرى.
وتضيف -نقلا عن خبراء اقتصاد- أن هذه ليست إلا البداية، وبعد الحزمة السادسة من العقوبات الأوروبية، التي تتضمن رفضا جزئيا للنفط الروسي، فإن دوامة التضخم يمكن أن تخرج عن السيطرة.
كما ان مستويات التضخم السنوي في 19 بلدا أوروبي وصلت إلى 8.1% في شهر ماي، وهو الرقم القياسي السابع على التوالي، بعدما كانت قد قفزت إلى 7.4% في أفريل حسب بيانات أولية عن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) والسبب الرئيسي -بحسب الكاتبة- هو تضخم أسعار مواد الطاقة الذي بلغ 39.2% في مايو/أيار و37.5% في أبريل/نيسان، فقد قفز سعر الوقود بنسبة 157% مقارنة بالعام الماضي، بينما سعر الغاز تضاعف أكثر من 4 مرات، علاوة على ارتفاع حاد في أسعار الغذاء.
و أشارت الكاتبة الى الدول الأكثر تضررا من هذه الأزمة هي إستونيا وليتوانيا ولاتفيا، التي شهدت ارتفاعا حادا في الأسعار. أما أكبر اقتصاديات الاتحاد، وهي ألمانيا وفرنسا، فقد بلغت نسبة التضخم فيها على التوالي 8.7% و5.2%.
وتنقل عن أنتون بروكودين، الخبير الاقتصادي الروسي في مؤسسة إنجوستراخ للاستثمار قوله “ارتفاع أسعار الغاز يؤدي لاحقا إلى زيادة تعريفات غاز المنازل والكهرباء لدى المستهلكين. أما ارتفاع سعر النفط فإنه يؤدي بعد فترة إلى زيادة تكاليف النقل. بينما ارتفاع أسعار الحبوب -الذي بدأ يتخذ منحى تصاعديا منذ فيفري- يترجم فيما بعد إلى تضخم في أسعار اللحوم ومشتقات الحبوب”.