"جمعة غضب" في الجزائر نصرة للأقصى

أحزاب وجمعيات تدين خطوة ترامب ومواقع التواصل تشتعل

"جمعة غضب" في الجزائر نصرة للأقصى

البلاد
"جمعة غضب" في الجزائر نصرة للأقصى

تعـزيــزات أمنيــة أمــام السفــارة الأمريكيـــة بالجــزائـــر

 

أدانت فعاليات سياسية وجمعوية وتنظيمات نقابية جزائرية، مساعي الرئيس الأمريكي ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، فيما دعت مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم مسيرات غضب يوم الجمعة، نصرة للأقصى والقضية الفلسطينية.

وأجمعت الفعاليات، أن “خطوة ترامب من المرجح أن تؤجج التوترات في الشرق الأوسط وتقوّض الدور الأمريكي كوسيط سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

عزّزت مصالح الأمن إجراءاتها الأمنية بالقرب من السفارة الأمريكية بالجزائر، بعد إطلاق ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لتنظيم احتجاجات تنديدا بمواقف واشنطن الأخيرة بشأن القدس. وتلقت مصالح الأمن بالعاصمة، تعليمات صارمة لتعزيز محيط السفارة الأمريكية من خلال الحواجز الأمنية في كل من الأبيار وحيدرة والمدنية وبن عكنون ورفع حالة اليقظة، لمنع أي مظاهرات أو وقفات احتجاجية أمامها، بعد أن أطلق ناشطون على ‘’فايسبوك’’ دعوة لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة.

وعلى الصعيد السياسي، حذّر حزب جبهة التحرير الوطني من مخاطر وتداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإلى التراجع عن محاولات تحقيق أية نوايا في هذا الاتجاه، نظرا لعدم شرعيتها ولمخاطرها على المنطقة وعلى العملية السياسية، وعلى مجمل عملية السلام. واعتبر ولد عباس أن خطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “إهانة لحزب جبهة التحرير الوطني”، فقال إن “الأفلان مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

من جهتها، وصفت الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السّلم، موقف الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة، بأنه “إمعانً في استفزاز مشاعر المسلمين ومحاباةً للكيان الصهيوني.” وقالت الكتلة في بيان لها، تحوز “البلاد” على نسخة منه، “إننا نعتبر هذا الإجراء بمثابة إعلان حربٍ مباشرةٍ وصريحةٍ ضدّ فلسطين وكلّ الأمة العربية والإسلامية، وإضفاءٍ للشرعية على احتلال القدس في ذكراها الخمسين.” وتابعت الكتلة أن “ الولايات المتحدة الأمريكية بسياساتها المتناغمة مع الكيان الصهيوني الغاصب تضع نفسها في موقع العداء المعلن لكل الأمة العربية والإسلامية، بل وكل الإنسانية، بما يمثله هذا الكيان أمام الضمير الإنساني العالمي من عنوان للقتل والهمجية والعنصرية والاضطهاد.”

إلى ذلك شجب المكتب الولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بعنابة هذه التطورات، مؤكدا أن “من شأن مثل هذا الاعتراف غير القانوني بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني أن يشكل تهديداً جدياً للسلم والأمن والاستقرار في المنطقة، علاوة على نسف فرص السلام وحل الدولتين وتعزيز التطرف والعنف”.

وشدد حزب جبهة العدالة والتنمية على أن “السلام والاستقرار في المنطقة يتمثل بالاعتراف بوضع مدينة القدس الحقيقي كونها محتلة، وهي “مدينة عربية فلسطينية عاصمة فلسطين، تمثل الوجدان والإرث الروحي والتاريخي والحضاري للشعب الفلسطيني و الأمة الإسلامية، وذلك واضح فيما تحمله ملامحها ومعالمها العربية والإسلامية على مر العصور التاريخية”.

وفي ذات السياق، دعت تنظيمات طلابية بعنابة، على غرار الاتحاد العام الطلابي الحر والتحالف من أجل التجديد الطلابي، الإدارة الأمريكية إلى “الامتناع عن أية مبادرات من شأنها تغيير وضعية القدس القانونية والسياسية، أوالمس بأي من قضايا الحل النهائي للقضية الفلسطينية”، وشددت التنظيمات الطلابية على أن “العبث بمصير القدس، بما لها من مكانة في قلب كل العرب، من شأنه تأجيج مشاعر التطرف و نعرات العنف والعداء والكراهية بطول العالمين العربي والإسلامي”.

القراءة من المصدر

شارك بتعليقك

Click me to scroll