80 إرهابيا سلموا أنفسهم خلال 18 شهرا

من بينهم نساء وأطفال عبر عدّة ولايات

80 إرهابيا سلموا أنفسهم خلال 18 شهرا

الشروق
80 إرهابيا سلموا أنفسهم خلال 18 شهرا

سلّم إرهابيان نفسيهما للسلطات العسكرية بولاية أدرار، الإثنين، لترتفع حصيلة الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم طواعية لمختلف المصالح الأمنية منذ بداية سنة 2017 إلى أزيد من 20 إرهابيا، و80 إرهابيا خلال الـ 18 شهرا الأخيرة.

وحسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني، الإثنين، تسلمت "الشروق" نسخة منه، فقد سلم إرهابيان نفسيهما، الإثنين، للسلطات الأمنية بالقطاع العسكري لأدرار بالناحية العسكرية الثالثة، ويتعلق الأمر بكل من "م. عثمان" و"أ. علي"، اللذين كان بحوزتهما رشاش من نوع FMPK مع ماسورة ومخزن وصندوق أشرطة للذخيرة، وبندقية تكرارية و4 مخازن ذخيرة خاصة برشاش ثقيل من نوع ديكتاريوف و5 أجهزة اتصال لاسلكية بالإضافة إلى كمية من الذخيرة تقدر بـ 3225 طلقة.

وتندرج هذه النتائج حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، في سياق الجهود الحثيثة للجيش الوطني الشعبي ومختلف مصالح الأمن لاجتثاث آفة الإرهاب من بلادنا وبسط الأمن والسكينة عبر ربوع الجزائر كافّة.

وحسب ما كشفت عنه مصادر متطابقة لـ "الشروق"، فإن الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم، كانوا ينشطون في ولايات عين الدفلى، إليزي، جيجل، تمنراست، أدرار، قسنطينة، تيزي وزو، المدية، البويرة، سكيكدة، بومرداس، خنشلة، برج بوعريريج، سطيف، سيدي بلعباس، الوادي، ميلة، أدرار، تمنراست، إليزي.

ومن بين هؤلاء الإرهابيين من كان في معاقل العمل المسلح منذ سنة 1993، وينشطون ضمن كتائب إجرامية معروفة في وسط وجنوب وشرق وغرب البلاد. وأرجعت مصادرنا هذا الارتفاع في عدد الإرهابيين المسلمين لأنفسهم، إلى حالة اليأس وكذا التضييق الكبير والضربات الموجعة التي وجهتها قوات الجيش ومصالح الأمن إلى مختلف الجماعات الإرهابية عبر كامل التراب الوطني، خاصة بالولايات الداخلية والحدودية.

وقد دعت وزارة الدفاع في شهر جوان الماضي، ما تبقى من فلول الإرهابيين إلى "اغتنام الفرصة للعودة إلى جادة الصواب قبل فوات الأوان، والاستفادة من التدابير القانونية سارية المفعول، على غرار من سلموا أنفسهم إلى السلطات الأمنية في شهر رمضان الفائت".

القراءة من المصدر

شارك بتعليقك

Click me to scroll