وداعا السرطان .. "البذرة المعدنية" المغناطيسية تدمر أورام المخ في 10 دقائق

وداعا السرطان .. "البذرة المعدنية" المغناطيسية تدمر أورام المخ في 10 دقائق

"وداعا الأورام السرطانية"، هذا ما أعلنت تقارير صحفية عالمية عنه، بعد نشرها تقارير تظهر اكتشاف علمي "مذهل" توصل له علماء بريطانيون يخص مرضى السرطانحسب وكالة سبوتنيك.

وقالت صحيفة الديلي تليجراف The telegraph البريطانية، إن علماء بريطانيين اكتشفوا ما يوصف بـ"البذرة المعدنية" المغناطيسية التي يمكنها تدمير أورام المخ، في 10 دقائق فقط.

ويستخدم الابتكار الجديد "ماسحات الضوء"، من أجل تسخين الخلايا السرطانية حتى تموت.

وطورت جامعة "لندن كوليدج" البريطانية العلاج الجديد، الذي يتضمن حقن "بذرة" معدنية مغناطيسية صغيرة في مجرى الدم، ليتم توجيهها إلى موقع الخلايا السرطانية، لتدميرها في 10 دقائق فقط.

ويستخدم العلماء "الماسح الضوئي" لتسخين البذور المعدنية، التي تتسبب في موت الخلايا في الأنسجة التي تكون في داخلها.

ولا يقتصر العلاج على قتل الخلايا السرطانية فقط، بل يحفظ الخلايا السليمة من التأثيرات الضارة للجراحة التقليدية أو العلاج الإشعاعي.

وجرب الفريق البحثي تلك التقنية على أدمغة الخنازير، ويخططون للانتقال إلى التجارب البشرية السريرية لمرضى السرطان، خلال العامين المقبلين.

ولا يقتصر ذلك العلاج على مرضى سرطان الدماغ فقط، بل يمكن علاجه لمرضى سرطان البروستاتا، وغيرها من الأورام السرطانية.

ومن المتوقع أن يكون العلاج متاحا لكافة المرضى حول العالم، خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقال مارك ليثغوي، أستاذ التصوير في جامعة كاليفورنيا، وأحد أعضاء الفريق البحثي: "الفكرة بسيطة، وتكمن في أن المريض يذهب إلى ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي، ثم يحدد موقع الورم في الدماغ أو البروستاتا، ثم يتم زرع البذرة الصغيرة، التي ستكون أصغر قليلا من حبة الأرز، لتذهب إلى موقع الورم".

وتابع "يمكن توجيه البذرة بدقة حقيقية لتجنب أي مناطق أخرى لا نريد الذهاب إليها، مثل القشرة الحسية الحركية في الدماغ أو المناطق المتعلقة بالذكريات، وما إلى ذلك من مناطق".

ومضى قائلا: "ثم يتم بعد ذلك توجيه موجات راديو بسيطة لتسخين البذور، لتقتل، بدورها، جميع الخلايا السرطانية وحماية الخلايا السليمة".

القراءة من Radio Algerie Arabe

شاركنا رأيك

Click me to scroll