الصورة التي أبكت الجزائريين

الصورة التي أبكت الجزائريين

هي أم جزائرية فجعت باستشهاد ابنها في حادثة سقوط الطائرة العسكرية ببوفاريك بولاية البليدة، ولم تصبر على فراقه أو تتحمل لوعة رحيله، بعد أن رحل إلى العالم الآخر وتركها وحيدة، فاختارت أن تذهب خلفه والنوم على قبره ومعانقته وهو تحت التراب، بعد أن تعذّر عليها إلقاء نظرة وداع على جسده المحترق.

وتعليقاً على الصورة كتبت الإعلامية بقناة الجزيرة وسيلة عولمي "الصورة التي أبكت الجزائريين .. أمٌ منهارة أمام قبر ابنها الذي توفي في حادثة سقوط الطائرة . #بوفاريك #الجزائر"

القراءة من البلاد

شاركنا رأيك

Click me to scroll