قسنطينة : إصابة شرطي بعد محاولة بارون الإجرام  «سنيطرة» الانتحار حرقا

قسنطينة : إصابة شرطي بعد محاولة بارون الإجرام  «سنيطرة» الانتحار حرقا
أعوان أمن قاموا بمداهمة فجائية لمنزله بالقصبة فجرا
أكدت مصادر أمنية موثوقة بأن عناصر فرقة البحث والتدخل بالتنسيق مع الفرقة الجنائية للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن قسنطينة، قد تمكنوا من توقيف مبحوث عنه ومسبوق قضائيا، ويتعلق الأمر بالمشتبه فيه «ب.م.ز» المكنى «سنيترة» البالغ من العمر 38 سنة، في حدود الساعة الخامسة من صبيحة أمس الأربعاء، بمقر سكناه الكائن بشارع «فلسطين» بوسط حي القصبة في المدينة القديمة.
بعد تطويق الحي، وذلك تنفيذا لإنابة قضائية صادرة عن وكيل الجمهورية بمحكمة الزيادية الابتدائية للضبطية القضائية أمرها فيها بتوقيف المشتبه فيه سالف الذكر، الذي كان محل شكاوى تقدم بها ضحايا بشأن تعرضهم للاعتداء متكررة بواسطة السلاح الأبيض وإقدام المشتبه فيه على أعمال تخل بالنظام العام خلال اشتباكات متكررة أخذت بعدا خطيرا.

لكون الأمر يتعلق بتشكيل مجموعات أشرار يقودها مسبوقون قضائيا معروفين قاموا بتصفية حسابات قديمة وجديدة فيما بينهم، بعد خلافاتهم الحادة بسبب عدم الاتفاق في اقتسام الغنائم من عائدات المخدرات والأقراص المهلوسة وغيرها من الأمور الأخرى التي تدخل في نطاق «الطقوس» الخاصة لهذه المجموعات الإجرامية.

سواء خلال فترات تواجدهم كنزلاء في المؤسسات العقابية أو بعد الخروج منها، حيث لجأ المشتبه فيه إلى الهروب والصعود إلى سقف مقر سكناه للإفلات من قبضة مصالح الأمن حاملا زجاجة من البنزين مهددا بحرق نفسه في حال محاولة عناصر الأمن اقتحام مقر سكناه لأجل توقيفه.

وهو ما تم فعلا مباشرة بعد إقدام عناصر البحث والتدخل على محاولة توقيف المسبوق قضائيا والمشتبه فيه «ب.م.ز» الذي أقدم على رش نفسه بالبنزين وأشعل ولاعة كانت في يده اليسرى، مما تسبب له في حروق من الدرجة الأولى على مستوى البطن والصدر.

كما أصيب شرطي بحروق في الأطراف خلال عملية التدخل، أين تم نقلهما إلى مصلحة الاستعجالات الجراحية للمركز الاستشفائي الجامعي ابن باديس، وبعد تقديم الإسعافات الأولية لهما، تم تحويل المشتبه فيه الموقوف من طرف مصالح الأمن إلى مصلحة الحروق لتقديم العلاج له.

وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة في انتظار تحويله إلى مقر الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية لإخضاعه لإجراءات التحقيق الابتدائي بسماعه على محضر رسمي من طرف الضبطية القضائية، التي ستقدمه بعدها إلى النيابة العامة المحلية بمحكمة الزيادية الابتدائية لاستكمال الإجراءات القانونية المعمول بها.

الجدير بالذكر، أن مدينة قسنطينة عرفت وعلى مدار أسبوع كامل، أجواء ساخنة وحرب عصابات حقيقية تبادلت فيها الأطراف الاعتداءات بقارورات «المولوتوف» والسيوف والخناجر ومطاردات ليلية أرعبت السكان، خصوصا وأن الموقوف كان مطاردا من طرف خصومه الذين يقودهم مسبوق قضائيا آخر هدد بالانتقام منه ولحادثة تعرضه إلى اعتداء بواسطة خنجر.

القراءة من النهار أونلاين

شاركنا رأيك

Click me to scroll