برقيات التعزية تتهاطل على الجزائر جراء كارثة تحطم الطائرة العسكرية

برقيات التعزية تتهاطل على الجزائر جراء كارثة تحطم الطائرة العسكرية

أكد المكتب الإعلامي للكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم التعازي لنظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في سقوط العديد من الضحايا جراء كارثة تحطم الطائرة العسكرية.

كما بعث رئيس دولة فلسطين محمود عباس، برقية تعزية إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، جاء فيها: "نعبر لفخامتكم عن عميق تأثرنا وتعاطفنا وتضامننا معكم في هذا الحادث المأساوي، ونسأل الله عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أسرهم وذويهم حسن العزاء".

وتقدمت حركة حماس، بالتعزية إلى الجزائر رئاسة وحكومة وشعبًا بأحر التعازي، معربة عن تضامنها الكبير مع الجزائر التي لم تدخر جهدا لخدمة فلسطين والشعب الفلسطيني، سائلة المولى سبحانه الرّحمة لهذه الكوكبة من الشهداء والشفاء للجرحى.

وبعث أيضا، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ببرقية تعزية إلى الرئيس بوتفليقة عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا تحطم الطائرة العسكرية، سائلا المولى تعالى أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وأن يحفظ الجزائر الشقيقة من كل مكروه.

كما عبر مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي عن خالص تعازيه ومواساته في برقية تعزية للرئيس بوتفليقة، وللشعب الجزائري الشقيق في المصاب الجلل بضحايا الحادث.

ودعا رئيس البرلمان العربي الله عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

ووجه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى نظيره الرئيس عبد العزيز بوتفليقة برقية تعزية أعرب له فيها عن أصدق عبارات المواساة والتعازي إثر فاجعة سقوط الطائرة العسكرية في بوفاريك.

من جهته أعلن المكتب الدائم للأمانة الوطنية للصحراء الغربية، في اجتماع طارئ، عن حداد وطني لمدة أسبوع، بعد الإعلان عن الحادث الأليم.

كما تقدم المكتب بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى عائلات الضحايا وإلى الشعبين الشقيقين الجزائري والصحراوي، "إنا لله وإنا إليه راجعون".

وتقدم الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط بعميق تعازيه للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية قيادة وحكومة وشعباً فى ضحايا الحادثة.

وسأل الأمين العام للجامعة المولى عز وجل أن يلهم عَائِلات المتوفين الصبر والسلوان.

وكتب السفيرالأمريكي في الجزائر، جون ديروشر، على حسابه الرسمي على تويتر: "تلقينا أنا وزوجتي كارين ببالغ الحزن والأسى خبر وقوع ضحايا إثر سقوط طائرة عسكرية قرب المطار العسكري ببوفاريك. أفكارنا وصلواتنا مع عائلات الضحايا..تقف الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب الشعب الجزائري في هذا المصاب الجلل".

من جهته، نشرالسفير السعودي بالجزائر، سامي الصالح، تعزية على حسابه على تويتر وكتب: "رحم الله شهداء الطائرة العسكرية في الجزائر . اللهم صبر أهلهم. إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون".

أتقدم ، بالتعازي للشعب الجزائري في ضحايا سقوط الطائرة العسكرية.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، في رسالة بعثها إلى الرئيس بوتفليقة، على "وقوف الشعب الليبي مع حكومة وشعب الجزائر الشقيق في هذه المحنة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنهم فسيح جناته ويلهم أسرهم جميل الصبر، وحسن العزاء".

وكتب "أبوتريكة" على "تويتر" معزياً: "تعازينا الخالصة لأسر ضحايا الطائرة العسكرية التي سقطت صباح اليوم في الجزائر وأيضاً للشعب الجزائري الشقيق وحفظ الله الجميع من كل سوء".

ونعى خالد بن أحمد، وزير الخارجية البحريني، ضحايا الطائرة العسكرية ، وكتب عبر حسابه بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "رحم الله شهداء الطائرة فى الجزائر. اللهم صبر أهلهم إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون".

وأعرب وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو عن تعازيه للشعب الجزائري في ضحايا الكارثة. وكتب عبر تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر" جاء فيها " تلقيت ببالغ الحزن نبأ مصرع الكثير من الأشخاص في حادث تحطم طائرة نقل عسكرية في الجزائر. و أرجو من الله تعالى أن يتغمد الضحايا برحمته الواسعة ، وأشاطر من الأعماق آلام الجزائر الصديقة و الشقيقة دولةً و شعباً".

وتقدم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بتعازيه للحكومة والشعب الجزائري بحادثة الطائرة، وأعرب قاسمي، في تصريح أدلى به اليوم ، عن أسفه للكارثة الجوية، ومواساته للحكومة والشعب في الجزائر وأسر الضحايا.

القراءة من الخبر

شاركنا رأيك

Click me to scroll