حقيقة تدهور صحة الفكاهي هواري بوضو و نقله إلى المستشفى

حقيقة تدهور صحة الفكاهي هواري بوضو و نقله إلى المستشفى

رفع درجة تأمين غرفة الفنان ومنع الزيارات
علم “دزاير براس” أنّ الفنان الجزائري و الفكاهي المعروف محمد جديد المكنّى هواري بوضو، نُقل على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي إيسطو بوهران.
استنادا إلى مصدر موثوق، فإنّ هواري بوضو المشتهر أيضاً بــ “هواري ثلاثي الأمجاد”، يتواجد حالياً في مستشفى إيسطو.

وأضاف مصدر “دزاير براس” أنّ استمرار تدهور الحالة الصحية للفنان، أجبر عائلته على إدخاله المستشفى.

ولا يزال “بوضو” يرفض الأكل والشرب، ولا يستجيب لأي علاج !!.

وكان الفنان وصل إلى أرض الوطن الخميس قبل الماضي، قادما من فرنسا.

ورفعت إدارة المستشفى من درجة تأمين غرفة الفنان ومنعت عليه أي زيارة.

ويقتصر الحضور في غرفة هواري بوضو، على زوجته وصديقه ورفيق دربه الفكاهي عبد القادر عدّاد.

وكانت مصادر أكدت لـ “دزاير بريس” قبل 8 أيام، أنّ بوضو متشبث بأمل الشفاء.

وأبرق الفريق الطبي في فرنسا، برسالة سيئة إلى عائلة هواري.

وأبلغ الأطباء المشرفين على حالة بطل سلسلة “بوضو” في فرنسا، ذوي الفنان برفض جسم الأخير الاستجابة للعلاج.

ويُضيف مصدر “دزاير بريس”، أنّ الأطباء تجنبوا إجراء أي تدخل جراحي بعد استفحال المرض الخبيث وانتشاره في جسد الفنان.

وكان هواري يشتكي في بداية مرضه من جرح بسيط على مستوى المعدة، إلا أنّه تطوّر مع الأيام إلى مرض فتاك.

والمعروف أن هواري بوضو سافر إلى فرنسا في سبتمبر 2017 للعلاج، وكان يضع أملا كبيرا في الشفاء.

وأتى ذلك بعد العملية الجراحية الدقيقة التي كان يفترض أن يجريها بباريس.

وسافر في شهر فيفري الماضي إلى البقاع المقدسة طلبا للشفاء.

وفقد “بوضو” الكثير من وزنه وامتنع عن الأكل والشرب أو الكلام إلى ذويه، كما أنه بات يتنقل بواسطة كرسي متحرك.

وانتهى مصدرنا إلى أنّ هواري رغم كل شيء لا يزال متشبثا بأمل الشفاء.

وتستمر معاناة هواري وسط غياب لا يغتفر للجهات الوصية على الفن والفنانين، ولا سيما وزارة الثقافة.

القراءة من دزاير براس

شاركنا رأيك

Click me to scroll