شاب يسطو على 20 سيارة بسيدي يحيى.. وأحد ضحاياه «جنرال ماجور»!

شاب يسطو على 20 سيارة بسيدي يحيى.. وأحد ضحاياه «جنرال ماجور»!

سلبه هاتفين نقالين بعد اعتماده على تقنية التشويش باستعمال أجهزة التحكم عن بعد
تمكنت، مؤخرا، مصالح الأمن بحي بارادو في حيدرة بالعاصمة، من فك لغز عمليات السرقة التي طالت 20 مركبة سياحية على مستوى منطقة سيدي يحيى باستعمال تقنية التشويش عبر أجهزة التحكم عن بعد.
وذلك بعد توقيف شاب متلبسا داخل أحد سيارة الضحايا، لتسند إليه باقي عمليات السرقة التي نُفذت بالطريقة ذاتها، والذي كان آخر ضحاياه ضابط سام في الجيش برتبة لواء.

ليتم توقيف المشتبه فيه وإيداعه الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش عن تهمة السرقة، فيما استفاد من إجراءات الاستدعاء المباشر في بقية الملفات التي طرحت أربعة منها أمس، أمام محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة.

مجريات القضية، استنادا لما دار بجلسة المحاكمة، تعود إلى تهاطل عدد من شكاوى المواطنين خلال شهر نوفمبر المنصرم، لدى مصالح الأمن ضد مجهولين، مفادها تعرضهم لسرقات طالت مركباتهم من دون تحطيمها، مما عزز فرضية استعمال تقنية التشويش على أجهزة التحكم عن بعد، لتكون آخر شكوى مسجلة بشأن عمليات السرقة مقيدة من طرف ضابط سامي في الجيش برتبة لواء.

وذلك بتاريخ 17 نوفمبر 2018، حيث قال الأخير إنه قام بركن سيارته على مستوى منطقة سيدي يحيى وتوجه إلى صيدلية تاركا داخلها هاتفين نقالين ذكيين، وعند عودته تفطن لاختفاء الهاتفين متفاجئا بالأبواب مفتوحة.

وبعد شهر من التحريات المعمقة تم العثور على المشتبه فيه متلبسا داخل سيارة أحد الضحايا، أين عثر بحوزته على جهاز تشويش. المتهم وبمثوله، أمس، للمحاكمة في أربعة ملفات أمام محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، فنّد الجرم المنسوب إليه.

وأكد أن الجهاز الذي ضبط بحوزته يخص مركبته، وحاول الزعم بأن 20 قضية أخرى ألصقت به من دون الحصول على أدلة إثبات ضده من أجل طي الملفات، لكن الضحية طالب على لسان دفاعه بإلزام المتهم بدفع تعويض 1 دينار رمزي، وعليه التمس ممثل الحق العام في حقه تسليط عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة بقيمة 50 ألف دج في حق المتهم.

القراءة من النهار

شاركنا رأيك

Click me to scroll