الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي فجر موجة غضب بين الجزائريين

القرار الذي إتخذته بن غبريت بخصوص المعلمة التي سجنت طفلا مصابا بالتوحد

أكدت وزيرة التربية و التعليم نورية بن غبريت اليوم ان مصالحها فتحت تحقيقا في قضية إساءة معاملة لطفل مصاب بالتوحد تم تداول فيديو لقي إنتشارا واسعا يظهره حبيسا في إحدى مدارس ولاية بومرداس.

و قالت بن غبريت في تصريح لقناة "الجزائرية وان" أنه "فور تلقينا للفيديو المذكور طلبنا إجراء تحقيق".

وأضافت الوزيرة أن "مثل هذه الفيديوهات يصب في مصلحة القطاع في حالة ما تم الثبت من الواقعة".

و حسب بن غبريت فإن القضية أخذت "طابع إجتماعي و ليس فقط تربوي" نظراً لحساسية الموضوع.

وكان الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي فجر موجة غضب بين الجزائريين، بسبب ما تضمنه من مشاهد قاسية، لتعرض تلميذ مصاب بالتوحد لمعاملة غير إنسانية وتعامل سيئ من طرف معلمته، داخل أسوار المدرسة.

وظهر في المقطع المصور الذي وثقته إحدى العاملات بمدرسة واقعة في ولاية بومرداس ، عملية احتجاز وسجن طفل مريض بالتوحد بين بابين أحدهما خشبي وآخر حديدي في فصل دراسي من طرف مدرسته، من أجل تقييد حركته دون مراعاة لاحتياجاته الخصوصية، بينما بدا وهو يحاول الإفلات من خلف القضبان، قبل أن يطلب النجدة من الفتاة التي كانت تقوم بتصويره عندما اقتربت منه، لتخليصه من سجنه .

القراءة من البلاد

شاركنا رأيك

Click me to scroll