هذا ما كشفه المتهم الرئيسي في قضية استيراد حاويات النفايات ببجاية

هذا ما كشفه المتهم الرئيسي في قضية استيراد حاويات النفايات ببجاية

خرج الرئيس المدير العام لمجمع عموري، لعروسي عموري، المتهم الرئيسي في قضية استيراد 17 حاوية نفايات، عن صمته في قضية استيراد حاويات النفايات.

وأورد في تصريح للنهار، أنه لا علاقة له بعملية استيراد النفايات البلاستيكية، التي تم حجزها بميناء بجاية.

وأكد بهذا الخصوص، أن مستورد السلعة هو ابن عمه المدعو يزيد عموري، وهو صاحب ومسير مصنع لصناعة خيوط ربط الأجور البلاستيك بباتنة.

حيث أشار أنه مجرد شريك بالمصنع بنسبة 13 بالمائة فقط، وليس مسيرا له.

وكشف عن تواجده في اسبانيا، هو وشريكه، حيث تم التوقيع على عقد لتصدير إسمنت “البسكرية للاسمنت”، لكل من إسبانيا وبلجيكا وهي العملية الأولى من نوعها في الجزائر منذ الاستقلال.

أما عن سبب استيراد تلك النفايات البلاستيكية، والتي تعد من المواد المحظورة من الاستيراد، في قانون المالية التكميلي 2009.

فقال إن ابن عمه المدعو يزيد صاحب الشركة، لجأ لعملية استيراد حاويتين من ألمانيا و15 حاوية من إسبانيا، وهذا لعدم تحقيق الإكتفاء الذاتي وطنيا، وعدم اهتمام المتعاملين المحليين برسكلة النفايات.

حيث تم استيرادها بعد موافقة وإذن وكيل العبور بميناء بجاية.

وأضاف بهذا الخصوص ” لم يتم تحويل أموال السلعة بعد، والمقدرة بأزيد من 298 ألف دولار، لأن عملية الإستيراد تمت عبر تحويل حر أي حتى تخرج السلعة من الميناء.”

ودعا لعموري الحكومة، لإعطاء الفرصة للمتعاملين الاقتصاديين، الذين يخلقون الثروة ومناصب الشغل.

القراءة من النهار

شاركنا رأيك

Click me to scroll