سوناطراك تتسلم رسميا مصنع التكرير" أوغستا"

سوناطراك تتسلم رسميا مصنع التكرير" أوغستا"

اختتم المجمع الوطني للمحروقات سوناطراك وإيسو إيطاليانا (فرع المجمع الامريكي إيكسون موبيل) اليوم السبت بميلانو (إيطاليا) الصفقة الخاصة بمصنع التكرير في أوغستا،حسب بيان لسوناطراك.
ويشمل إطار هذه الصفقة مصنع التكرير الواقع في أوغستا (صقلية) وثلاثة نهائيات نفطية تقع بكل من باليرمو ونابولي وأوغستا و كذا مساهمات في أنابيب نقل النفط بين مصنع التكرير ومختلف النهائيات،وبالتالي، أصبح فرع التكرير الإيطالي لسوناطراك المسمى "سوناطراك رافينيريا إيطاليانا" مالكا لهذه الأصول ابتداء من اليوم السبت 1 ديسمبر 2018.
وأوضحت سوناطراك أن اختتام هذه الصفقة يأتي بعد مسار انتقالي دام 6 أشهر سمح لها بـ "رفع كل الشروط العالقة لاسيما اتفاقات الاحتكار". وبهذا الاقتناء تتعزز منظومة تكرير سوناطراك بطاقة تكرير إضافية تقدر بـ 10 مليون طن/سنويا وبطاقة تخزين تعادل استقلالية إضافية لمدة 3 أيام من استهلاك غاز الوقود و3 أيام من استهلاك البنزين.
وبطاقة التكرير هذه يصبح مصنع التكرير أوغستا يحتل المرتبة الثانية ما بين مواقع سوناطراك بعد مصنع تكرير سكيكدة (16 مليون طن/سنويا). كما سيسمح هذا الاقتناء لسوناطراك بسد عجزها المحلي من حيث غاز الوقود والبنزين وبيع فوائض المنتوج على مستوى الأسواق الدولية.
وكانت سوناطراك قد أشارت، لدى توقيعها في مايو 2018 بروما على الاتفاق مع إيسو إيطاليانا لاقتناء مصنع التكرير هذا، إلى أنه "سيتم تحويل ملكية مصنع التكرير وأصوله إلى سوناطراك مع نهاية سنة 2018 مع مراعاة بعض الشروط لاسيما الموافقة على هذا البيع من قبل السلطات المكلفة بالمنافسة". وبعد حصولها على موافقة السلطات الجزائرية، ردت سوناطراك بالإيجاب على الاستشارة التي أطلقتها إيكسون موبيل نهاية أوت 2017 لبيع مصنع التكرير هذا الذي تقدر حصة سوقه في المتوسط بـ 25 بالمائة.
ويندمج مصنع تكرير أوغستا القادر على معالجة بترول الصحارى بلاند وكذا زيت الوقود المتبقي الناجم عن مصنع تكرير سكيكدة مباشرة في منظومة تكرير سوناطراك. ويمكنه كذلك معالجة المنتوجات الفائضة في الجزائر لإعادة استيراد المنتوجات التي تسجل عجزا على غرار غاز الوقود والبنزين".
ويعالج مصنع تكرير أوغستا الخام الخفيف على غرار صحارى بلاند الجزائري و النفط الخفيف السعودي أو الأذربيجاني. في حوض المتوسط يعرف مصنع تكرير أوغوستا بكونه أول منتج للزيوت القاعدية في المنطقة. و في التسعينيات، كان يضمن تمويناته بزيت الوقود بشكل منتظم لدى مجمع سوناطراك بمنطقة زرزايتين الذي يقدم مردودا جيدا من حيث الزيوت القاعدية.
وإلى غاية 2009 كان مصنع التكرير يتمون أيضا بزيت الوقود الذي يحتوي على نسبة قليلة من الكبريت الوارد من مصنع تكرير سكيكدة. وسيسمح مصنع تكرير أوغستا بتغطية العجز الذي تسجله الجزائر في البنزين و الوقود وذلك حتى في إطار فرضية التأخر سنتين في تشغيل المشاريع الجديدة لتحويل النافتا ومشروع التكسير الهيدروجيني لزيت الوقود بسكيكدة ومصنع التكرير الجديد لحاسي مسعود.
وتضمن نهائيات الوقود لنابولي و باليرمو و أوغوستا (المدرجة في الصفقة) قدرة تخزين اضافية تقدر بـ 565.000 برميل من الوقود و 309.000 برميل من البنزين. الأمر الذي سيسمح بالنظر إلى قرب الجزائر الجغرافي بضمان 3 أيام إضافية من استقلالية التخزين مقارنة مع الاستقلالية المتوفرة في الجزائر من خلال قدرات نفطال وسوناطراك. علاوة على ذلك فإن سوناطراك تضمن أحد العناصر الهامة لدفتر الشروط لإكسون موبيل يكمن في مطلب استئناف إنتاج الزيت القاعدي في إطار عقد مدته 10 سنوات. وهذا الشرط يسمح بالحصول على مصدر دخل مضمون بالنسبة للزيوت القاعدية وإكسون موبيل كشريك لمدة عشر سنوات على الأقل.

القراءة من الخبر

شاركنا رأيك

Click me to scroll