إيداع الصحفي عدلان ملاح السجن: رد فعل زوجته وتفسيرات محامي دفاعه

إيداع الصحفي عدلان ملاح السجن: رد فعل زوجته وتفسيرات محامي دفاعه

قالت السيدة ياسمين قادري زوجة المتهم الموقوف في السجن عدلان ملاح، إن زوجها “في حالة متدهورة، ويتم نقله بين العيادة والزنزانة”، داعية إلى “شرح أسباب سجنه منذ 15 يوم . نريد أن نعرف الحقيقة حتى نهدء”.

وقالت إنه تم توقيفه بسبب ثلاث مقالات إعلامية، مؤكدة أن “القانون يمنع حبس صحفي من أجل مقالات صحفية.. الى متى يبقى في السجن من أجل ثلاث مقالات اعلامية”، وأضافت “ملاح ساند الرئيس بوتفليقة في العهدة الخامسة من أجل تغيير الاوضاع ولكن لما تأكد أنه لم يتحقق أي شيئ عارض العهدة الخامسة”.
“الملف فارغ”

ومن جهته، أكد المحامي حسان براهيمي محامي دفاع المتهم عدلان ملاح، أن التهم الموجهة لموكله “صحفية بحتة”، وأضاف إنها “تتعلق بثلاث مقالات، المقال الأول كتبه حول ممتلكات الوالي زوخ، وهو موجود في الموقع وتأسست ولاية الجزائر والوالي زوخ وتضمن مغالطات على حد زعمهم”، و”المقال الثاني منشور في موقع دزاير برس يتعلق بشركة كوندور حول مخالفات معينة والى حد الساعة لم نتأكد من الشاكي بالضبط هل هي الشركة او طرف آخر”، و”القضية الثالثة ضد قناة النهار ويتعلق بحملة أطلقها مدونون على شبكة الانترنت من أجل غلق قناة النهار”.

وأضاف “تم إقحام تهمة العلاقة بأمير دي زاد رغم أنه بالعودة الى الملف لا يوجد أي دليل لا علني ولا تقني ولا مادي يثبت علاقته بأمير دي زاد لا من
قريب ولا من بعيد، وتم اقحام هذه التهمة من أجل إيداعه الحبس المؤقت”. وأضاف “المادة 45 لا يمكن باي حال من الأحوال أن تكون عقوبة جريمة الصحافة سالبة للحرية وهو ما ينطبق على التحقيق والحكم، لأن المقالات الثلاثة من المفروض يحاسب عليها وهو غير موقوف أي خارج السجن، لكن
تفاجأنا أن النيابة أقحمت تهمة المشاركة مع أمير دي زاد في الابتزاز”.

وأضاف “لما قدمت النيابة ادلتها الى قاضي التحقيق من أجل التحقيق في هذه التهم وجدنا ان الملف فارغ من اي دليل يخص اثبات علاقة المتهم بامير ديزاد، اثبات أي ضحية من ضحايا الابتزاز، بل بالعكس هناك عداوة بين الصحفي عدلان ملاح وأمير دي زاد وهو ما أثبته أمام الضبطية القضائية”.

وقال المحامي حسان براهيمي “اكتشفت أن هذا الإيداع في الحبس المؤقت لا يمكن أن نعطيه أي وصف الا محاولة إسكات صوت صحفي استقصائي يكشف ملفات الفساد”، وأضاف “تمنينا كما يحاكم الصحفي الاستقصائي ان يحاكم أيضا الاشخاص المذكورين في الملفات التي نشرها لتتحقق العدالة ويحاكم الجميع”.

القراءة من tsaعربي

شاركنا رأيك

Click me to scroll