تعدّ الثانية في أقل من سنة

زيادات جديدة في التأمينات و”الباركينغ” تخنق “الزوالية”

زيادات جديدة في التأمينات و”الباركينغ” تخنق “الزوالية”

اصطدم المواطنون في الآونة الأخيرة بزيادات جديدة في العديدة من الخدمات، على غرار التأمين على السيارات، واستغلال حظائر السيارات في قرار مفاجئ، أثقل كاهل المواطنين، خاصة أن الزيادات المدرجة غير مبررة حسبهم.

وقال عدد من المواطنين في حديث لهم مع “الشروق” إنهم تفاجؤوا مؤخرا بقرار زيادات عشوائية في العديد من المجالات على غرار قطاع التأمينات، الذي شهد مؤخرا إقرار زيادات بين 120 دينار و1000 دينار عن كل عقد تأمين مبرم بين أصحاب المركبات، وهو ما وصفه الكثير من المواطنين بالقرار غير المقبول، خاصة أنه سيتسبب في خنق المواطن البسيط بشكل أكبر.

وتساءل محدثونا عن سبب هذه الزيادات الغربية خاصة أن قطاع التأمينات سبق له أن شهد زيادات معتبرة بداية السنة الجارية، معتبرين ما أقرته مختلف الشركات استنزافا لجيب المواطن.

من جهتها، أقرت العديد من المؤسسات الولائية التابعة للعاصمة على غرار مؤسسة التسيير الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر ومؤسسة تسيير روضات الأطفال وما قبل التمدرس.

زيادات معتبرة فاقت 50 بالمائة على إثر الخدمات المقدمة على مستواها، بحجة الالتزام بقرارات مصالح الولاية الرامية إلى رفع مستحقات رياض الأطفال من سبعة آلاف دينار إلى تسعة آلاف دينار، فيما قفز سعر استغلال مواقف السيارات إلى 150 دينار لركن السيارة ليوم واحد في المواقف التابعة لمصالح الولاية، وأكثر من 7 آلاف دينار عن الاشتراكات الشهرية، وهي التي كانت لا تفوق 4 آلاف دينار في وقت سابق.

وعبر العديد من الموطنين عن غضبهم الشديد من إقرار هذه الزيادات غير المبررة حسبهم، على اعتبار أن الجهات المعنية باتت تصدر في كل مرة قرارات بزيادة تسعيرة الخدمات، داعين السلطات العليا إلى التدخل، خاصة أن مثل هذه الخدمات يفترض أن تكون بأسعار معقولة ولا تضر بجيب المواطن.

شاركنا رأيك

Click me to scroll