وزير الطاقة أكد أن اوبك حرة و سيدة في قراراتها

الجزائر ترد على ترامب

الجزائر ترد على ترامب

ردت الجزائر على التصريحات المستفزة التي أطلقها الرئيس الأمريكي داونلد ترامب مؤخرا بعد قرار الدول المجتمعة في الجزائر مطلع الأسبوع الجاري الإبقاء على الإنتاج الحالي لنفط دون تغييره عكس ما طالبهم به من قبل و أكد وزير الطاقة اليوم أن منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) "سيدة و حرة في قرارتها ".

وصرح قيطوني في رده على سؤال للصحافة على هامش جلسة الأسئلة الشفوية حول التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب - التي طالب فيها منظمة أوبك بخفض أسعار النفط - أن "منظمة الدول المصدرة للنفط سيدة و حرة في قرارتها".

و كان الرئيس الأمريكي قد دعا منظمة "أوبك" - قبيل الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها المنعقد الأحد الفارط بالجزائر- لزيادة الإنتاج إلا أن المنظمة قررت الإبقاء على كمية الإنتاج الحالية دون أي تغيير.

كما انتقد المنظمة مجددا في كلمة ألقاها الثلاثاء أمام الدورة ال 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

و في هذا الاطار ، قال وزير الطاقة إن اجتماع الجزائر "كان ناجحا جدا لأنه مكن لدول اوبك و خارج اوبك أن يكونوا منسجمين في هذا القرار الذي هو القرار المتخذ في جوان 2018 " مشيرا إلى انه ستتم متابعة تطورات السوق النفطية من هنا إلى شهر نوفمبر وديسمبر.

من جهة أخرى، قال قيطوني أن السوق النفطي يعرف استقرارا في الوقت الحالي وهو ما سمح للمشاركين في اجتماع الجزائر الخروج بقرار "جد عقلاني" .

و في رده على سؤال بخصوص سعر البرميل الذي بلغ 80 دولارا، قال وزير الطاقة انه لا يمكن الحديث عن الأسعار لان الطلب هو الذي يحددها مستطردا: " لو نرفع الأسعار فان الصناعة ستتوقف و الطلب سينخفض و سيزيد المحزون وبالتالي تنخفض الأسعار ولذلك يجب أن نجد توازن بين العرض و الطلب" معتبرا ان استقرار السعر ما بين 70 و 80 دولارا مناسبا للجزائر.

و كشف في هذا السياق عن وجود مشاورات مع المستهلكين لإيجاد توافق قائل : " نحن بصدد الحديث مع المستهلكين لإيجاد توافق و أظن أن الأمور تسير على ما يرام ولان السوق حاليا مستقرة و هذا ما اردناه و نتمنى ان يستمر هذا الاستقرار".

شاركنا رأيك

Click me to scroll