شراء الأسلحة الروسية : الجزائر مهددة بعقوبات أمريكية ‎

شراء الأسلحة الروسية : الجزائر مهددة بعقوبات أمريكية ‎

تجري حاليًا مباحثات بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر حول إمكانية فرض عقوبات على الجزائر في حال حصولها على أسلحة روسية، حسب ما أكدته الأربعاء السفارة الأمريكية في الجزائر في تصريح لـ”TSA”.
وتتعلق هذه المحادثات بين البلدين حول الأحكام الواردة في القانون الذي أقره الكونغرس الأمريكي في أوت 2017، وهو قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات.

وقال لسيانس كنوكس براون المتحدث باسم السفارة الامريكية في الجزائر، في تصريح ل”TSA” إن المادة 231 من قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات، تفرض عقوبات إلزامية على أي شخص يقرر وزير الخارجية أنه علم منذ 2 أوت 2017، بمشاركته في صفقة كبيرة مع أي شخص تم تحديده كجزء من قطاع الدفاع أو الاستخبارات الروسية.

وقال ذات المتحدث إن الغرض من هذه العقوبات هو فرض تكاليف على روسيا بسبب أنشطتها الخبيثة، بما في ذلك الهجوم الإلكتروني ، والأنشطة غير المقبولة في أوكرانيا ، وانتهاكات حقوق الإنسان”. .

وقال المتحدث الامريكي “أجرينا سلسلة من المناقشات مع شركائنا الجزائريين بخصوص قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات ومناقشتها مستمرة.”

وتعتبر الجزائر من أكبر عملاء روسيا في شراء الأسلحة، إلى جانب الهند وفيتنام والصين، حيث أصبحت هذه الأخيرة أول بلد تعاقبه الولايات المتحدة في 20 سبتمبر لشراء أنظمة دفاع صاروخية أرض جو من طراز إس-400.

وفي حالة تطبيق هذا القانون فإن الجزائر ستتعرض لخمسة عقوبات على الأقل، من بين 12 عقوبة يتضمنها القانون، منها الاستبعاد من النظام المالي الامريكي أو حظر التداول بالدولار الأمريكي، أو فرض حظر على الاستيراد والتصدير مع الولايات المتحدة.

وتعتبر الولايات المتحدة من بين الشركاء التجاريين الرئيسيين للجزائر، حيث قامت بتصدير 2.16 مليار دولار في الأشهر السبعة الأولى من عام 2018 ، واستيراد 990 مليون دولار خلال نفس الفترة.

شاركنا رأيك

Click me to scroll