بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة

بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة

عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اللواء محمد عجرود قائدا للناحية العسكرية السادسة وهو الذي كان يشغل منصب قائد الفرقة الأولى مدرعة لتعويض اللواء مفتاح صواب المعين على رأس الناحية العسكرية الثانية، إثر القرار المتخذ بإنهاء مهام قائد الناحية العسكرية الأولى اللواء حبيب شنتوف وتعويضه باللواء علي سيدان قائد الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة لشرشال، كما أنهى رئيس الجمهورية أيضا مهام قائد الناحية العسكرية الثانية السعيد باي وخلفه قائد الناحية العسكرية السادسة بتمنراست مفتاح صواب.

أجرى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حركة في صفوف كبار ضباط النواحي العسكرية مواصلة للحركة التي مست قيادات الجيش، حيث تم تعيين قائد الفرقة الاولى مدرعة محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادية خلفا للواء مفتاح صواب المعين على رأس الناحية العسكرية الثانية بعد إنهاء مهام اللواء السعيد باي، حيث تنتظر عجرود مهاما كبيرة، في ظل ارتفاع معدلات الإجرام وتطور وسائله وكذا تسجيل ارتفاع عمليات التهريب رغم النتائج الكبيرة التي يحققها أفراد الجيش الوطني وعناصر حرس الحدود التابعة لجهاز الدرك الوطني، إضافة إلى النتائج الجيدة المحققة خلال السنوات الأخيرة في محاربة الجريمة بمختلف أشكالها وتمكن مختلف الوحدات بحل العديد من القضايا الشائكة، كما سيكون العقيد أمام مواجهة عصابات تهريب البشر في ظل نزوح الآلاف من الأفارقة يوميا نحو الجزائر، بالإضافة إلى تسليم العشرات من الإرهابيين الناشطين على الحدود مع مالي لأنفسهم جراء التضييق الكبير المطبق عليهم.

يأتي تعيين عجرود تكميلا لقرارات إنهاء المهام عبر العديد من المؤسسات الأمنية بعد سلسلة التغييرات المتزامنة مع قضية "الكوكايين"، وكذا عيد الاستقلال والشباب الذي يتزامن سنويا مع ترقيات وإقالات للعديد من قيادات الجيش، فبعد إقالة اللواء عبد الغني هامل من منصب رئيس مدير عام الأمن الوطني، وإقالة اللواء مناد نوبة من رأس قيادة الدرك الوطني وتنصيب العميد غالي بلقصير على رأس الجهاز، كما أقيل مدير الشؤون المالية بالوزارة، الجنرال بوجمعة بودواور، دون كشف تفاصيل الإقالة المفاجئة، وواجه مدير الموارد البشرية بوزارة الدفاع الوطني، مقداد بن زيان، مصيرا مشابها بعد سنوات من شغله المنصب، أجرى الرئيس تغييرات مست بالخصوص قادة أركان النواحي العسكرية التي تتبع مباشرة لقيادة أركان الجيش الوطني الشعبي من خلال انهاء مهام قائد الناحية العسكرية الأولى اللواء حبيب شنتوف وتعويضه باللواء علي سيدان قائد الأكاديمية العسكرية لشرشال حسب ما أكدته مصادر "المحور اليومي"، كما أنهى أيضا رئيس الجمهورية مهام قائد الناحية العسكرية الثانية السعيد باي وخلفه قائد الناحية العسكرية السادسة بتمنراست مفتاح صواب.

القراءة من المحور اليومي

شاركنا رأيك

Click me to scroll