“أمازيغ المغرب” على وقع الخيبة بعد ترسيم “يناير” في الجزائر

“أمازيغ المغرب” على وقع الخيبة بعد ترسيم “يناير” في الجزائر
حرك قرار ترسيم يناير عيدا وطنيا في الجزائر، العديد من الناشطين الأمازيغيين بالمغرب، الذين طالبوا بتفعيل هذا القرار في بلادهم.
حيث عبر أونغير بوبكر، المنسق الوطني لـ” العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان”، في تصريح لـ ” القدس العربي ” عن خيبته.
وأسماه بـ” خيبة أمل الأمازيغ تجاه التعامل الحكومي مع مطلب بسيط كهذا”.
وقال المتحدث: ” الجمعيات الحقوقية الأمازيغية كانت تنتظر تعاملا خاصا من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني نظرا لأصوله الأمازيغية”.
مضيفا: ” إلا أنه لم يستجب لحدود الآن “.
وقال:” أن الثقافة الأمازيغية تشكل جزء لا يتجزأ من هوية المغاربة بكل أطيافهم”.
حيث دعا من الحكومة المغربية، إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية كونه مطلبا منطقيا وعقلانيا ينسجم مع روح الدستور المغربي.
كما أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية يرمز إلى عراقة وحضارة تاريخية للأمازيغ بالمغرب-حسب المتحدث-.

القراءة من النهار أونلاين

شارك بتعليقك

Click me to scroll