رباعي خليجي بالإضافة للأردن ولبنان والعراق

7 دول عربية صوتت ضد ترشح المغرب لمونديال 2026 ؟!

7 دول عربية صوتت ضد ترشح المغرب لمونديال 2026 ؟!

“فضيحة عربية مدوية” حدثت أثناء التصويت على المرشحين للفوز بشرف استضافة مونديال 2026، حيث فضلت 7 دول عربية كاملة وهي الرباعي الخليجي السعودية، البحرين، الإمارات والكويت، بالإضافة للعراق ولبنان والأردن التصويت لصالح الملف الثلاثي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب المكسيك وكندا، وذلك على المرشح الآخر الوحيد وهو دولة المغرب الشقيق.

أما الدول العربية التي صوتت لصالح الملف المغربي فهي كل من الجزائر، تونس، ليبيا، موريطانيا، مصر، فلسطين، سوريا، قطر، السودان، عمان، اليمن، الصومال، جزر القمر وجيبوتي.

ويكون الأشقاء المغاربة قد تلقوا طعنة كبيرة في الظهر من أشقائهم العرب لن ينسوها قريبا، لاسيما وأنها كانت ضربة سباعية جماعية.

ومن الدول الإفريقية التي صوتت لصالح الملف الثلاثي على حساب المغرب، دولة ليبيريا التي يتولى رئاستها النجم الكروي الأسبق اللامع جورج ويا، والذي يعد اللاعب الإفريقي الوحيد المتوّج بجائزة الكرة الذهبية لفرانس فوتبول.

واللافت في عملية التصويت أن دولة واحدة امتنعت عن التصويت وهي ايران، التي لم ترض أن تعطي صوتها لا للملف الأمريكي بسبب خلافاتها السياسية العميقة مع الولايات المتحدة الأمريكية. كما لم تمنحه الى المغرب الذي أقدم قبل أسابيع قليلة على قطع علاقاته الدبلوماسية مع ايران بزعم أنها تمول جبهة البوليزاريو.

وعكس ما جرت عليه العادة خلال دورات كأس العالم السابقة، فإن عملية التصويت كانت هذه المرة بمشاركة أعضاء الجمعية العمومية للفيفا البالغ عددهم 209 عضو.

المغرب يخسر رهان المونديال لخامس مرة
بفشله في الفوز بشرف تنظيم طبعة مونديال 2026، يكون المغرب خسر للمرة الخامسة في ترشحه، بعد أربع محاولات سابقة لاستضافة المونديال، وكانت المحاولة الأولى أمام الملف الأميركي أيضا حيث تنافس الملفان على استضافة مونديال 1994، وحصد الملف المغربي 7 أصوات مقابل 10 أصوات للملف الأميركي. وقد تكررت المحاولة المغربية لاستضافة مونديال 1998 لكنه خسر أمام الملف الفرنسي، إذ حصل على 7 أصوات مجددا مقابل 12 صوتا لفرنسا.

أما التجربة الثالثة فقد كانت الأصعب على المغرب، فقد حصل على صوتين فقط وخرج مبكرا من الصراع الذي اشتعل فيما بعد بين جنوب أفريقيا وألمانيا وحصلت الأخيرة عليه لتنظم مونديال 2006. وتجدد الحلم المغربي عندما قرر الفيفا منح القارة الأفريقية حلم الاستضافة في نسخة 2010، لكن التصويت النهائي كان لصالح جنوب أفريقيا برصيد 14 صوتا مقابل 10 أصوات للمغرب.

المغرب: الأشقاء تخلوا عنا
في أول رد فعل مغربي على خسارة الملف المغربي بواقع 65 صوتا مقابل 134 صوت لصالح الملف الثلاي المشترك لأمريكا الشمالية، قال عبد القادر لشهب سفير المملكة المغربية بروسيا “بأن الأشقاء قد تخلوا عن المغرب خلال عملية التصويت”.

وأوضح لشهب الذي كان لاعبا دوليا سابقا “بأن المغرب لن يقف مكتوف الأيدي بل سيواصل إلحاحه من أجل تنظيم هذا العرس العالمي”. مؤكدا بأن الوفد المغربي وكافة المغاربة أصيبوا بإحباط كبير بعد أن عاد التصويت للملف المشترك.

القراءة من الشروق الرياضي

شاركنا رأيك

Click me to scroll